Go to Contents
بحث

جميع العناوين

القائدان الكوري والكندي يتفقان على تعزيز التعاون في مجال المعادن من أجل تأمين سلاسل التوريد

2022.09.24 08:28

أوتاوا ، 23 سبتمبر (يونهاب) -- اجتمع الرئيس الكوري الجنوبي يون سيوك-يول مع رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في أوتاوا يوم الجمعة واتفقا على تعزيز التعاون في مجال المعادن والموارد الطبيعية للمساعدة في تأمين سلاسل التوريد المستقرة.

وناقش الزعيمان العديد من المواضيع خلال قمتهما، بما في ذلك التعاون في التكنولوجيا وتغير المناخ وتبادل الزيارات بين الشعبين وقضية كوريا الشمالية. وأعلنا في بيان مشترك أن الدولتين ترفعان علاقتهما إلى مستوى شراكة استراتيجية شاملة.

وقال يون في مؤتمر صحفي مشترك عقب القمة "كانت محادثات اليوم ذات مغزى كبير من حيث أنها جرت على خلفية مجموعة من التحديات التي يواجهها المجتمع الدولي، بما في ذلك الجائحة واضطرابات سلسلة التوريد وتغير المناخ".

القائدان الكوري والكندي يتفقان على تعزيز التعاون في مجال المعادن من أجل تأمين سلاسل التوريد - 1

وأضاف "اتفقنا على تعزيز التعاون بين البلدين في مجال الأمن الاقتصادي"، مشيرًا إلى أن كلا البلدين يلعبان أدوارًا مهمة في سلاسل التوريد العالمية، حيث تعد كوريا الجنوبية منتجًا رئيسيًا لأشباه الموصلات والبطاريات، وكندا من أكبر منتجي المعادن.

وقال يون "نخطط لبناء نظام تعاون في مجال المعادن والموارد الطبيعية بين حكومتي وشركات البلدين من أجل تأمين سلاسل إمداد مستقرة بعد الجائحة".

وأضاف أن الجانبين سيتواصلان بشكل وثيق من خلال القنوات الدبلوماسية والتجارية رفيعة المستوى من أجل التمكن من الاستجابة بشكل فعال "للصدمات الناجمة عن التغيرات في النظام الدولي".

ووصل يون إلى كندا في اليوم السابق في زيارة تستغرق يومين أخذته أولاً إلى تورنتو لعقد اجتماعات منفصلة مع خبراء الذكاء الاصطناعي والجالية الكورية، ثم إلى العاصمة الكندية يوم الجمعة لحضور قمة مع ترودو.

وتأتي زيارته قبل الذكرى الستين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية الثنائية العام المقبل.

القائدان الكوري والكندي يتفقان على تعزيز التعاون في مجال المعادن من أجل تأمين سلاسل التوريد - 2

وقال يون إنه ناقش مع ترودو أيضًا محركات النمو المستقبلية واتفقا على العمل معًا من أجل التحول الرقمي العالمي باستخدام خبرة كندا في الذكاء الاصطناعي والابتكارات الرقمية لكوريا الجنوبية.

وبالإضافة إلى ذلك، اتفق الرئيسان على استخدام نقاط القوة الخاصة ببلديهما في إنتاج وتوريد الهيدروجين النظيف لتحقيق مستوى عالٍ من التآزر في سعيهما لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

ومع احتفال العام المقبل بالذكرى السنوية الستين، قال الرئيسان إنهما سيخصصان عامي 2024 و2025 كسنتين للتبادل الثقافي.

كما اتفقا على تعزيز التعاون الاستراتيجي من أجل السلام والازدهار الإقليميين، مع تبادل تقييمات التهديدات النووية والصاروخية المتطورة لكوريا الشمالية.

وقال يون "اتفقنا على التعاون الوثيق لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية".

واختتمت القمة جولة يون في ثلاث دول والتي شملت بريطانيا والولايات المتحدة، وأعرب هو وحرمه السيدة كيم كيون-هي عن احترامهما للجنود الذين شاركوا في الحرب الكورية، مضحين بأنفسهم، والمدرجة أسماؤهم في النصب التذكاري الحربي الوطني قبل الاجتماع مع الحاكم العام ماري سيمون.

ويشار إلى أن كندا أرسلت ثالث أكبر عدد من القوات للقتال إلى جانب كوريا الجنوبية خلال الحرب الكورية في الفترة ما بين عام 1950-1953. وخدم ما يقرب من 27,000 جندي كندي في الحرب الكورية في مرحلة القتال وكقوات حفظ السلام بعد ذلك. ومن بينهم 516 جنديا قدموا أكبر تضحيات خلال الحرب.

القائدان الكوري والكندي يتفقان على تعزيز التعاون في مجال المعادن من أجل تأمين سلاسل التوريد - 3

(انتهى)

peace@yna.co.kr

حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!