Go to Contents
بحث

جميع العناوين

(جديد 2) كوريا الشمالية تبلغ عن أول حالة إصابة بمتغير أوميكرون من فيروس كورونا

2022.05.12 20:08
(جديد 2) كوريا الشمالية تبلغ عن أول حالة إصابة بمتغير أوميكرون من فيروس كورونا - 1
(جديد 2) كوريا الشمالية تبلغ عن أول حالة إصابة بمتغير أوميكرون من فيروس كورونا - 2

سيئول، 12 مايو (يونهاب) -- أعلنت كوريا الشمالية اليوم الخميس عن أول حالة إصابة بسلالة أوميكرون المتحورة من فيروس كورونا وأعلنت عن تنفيذ نظام "الطوارئ القصوى" للسيطرة على الفيروسات، مما وضع نهاية لادعاءات خلوها من الإصابات.

وعقدت كوريا الشمالية اجتماعا للمكتب السياسي في بيونغ يانغ، بحضور الزعيم كيم جونغ-أون، لمناقشة "أخطر حالة طوارئ" في البلاد في نظام مكافحة الفيروسات الذي تم "الدفاع عنه بحزم" لأكثر من عامين، وفقا لوكالة الأنباء الشمالية المركزية.

وأجرت السلطات الكورية الشمالية تحليلاً للعينات التي تم جمعها من مرضى مصابين بالحمى يوم الأحد في بيونغ يانغ وخلصت إلى أنها متطابقة مع متغير أوميكرون بي إيه2، حسبما ذكرت الوكالة.

ولم تذكر وكالة الأنباء المركزية الكورية عدد الحالات، لكن يبدو أن هناك العديد من المرضى.

خلال الجلسة، تعهد كيم بالتغلب على الأزمة غير المتوقعة وأمر المسؤولين بتنفيذ إغلاق صارم لجميع المدن والمحافظات في جميع أنحاء البلاد لمنع أي احتمال لانتشار الفيروس بشكل كامل.

ودعا كيم بعد ذلك إلى تشديد اليقظة على جميع الجبهات على طول الحدود والبحر والجو لمنع حدوث فراغ أمني في الدفاع الوطني للبلاد.

ونقل عنه قوله "العدو الأخطر من الفيروس الخبيث هو الخوف غير العلمي وقلة الإيمان وضعف الإرادة".

وأضاف أن كوريا الشمالية "ستتغلب بالتأكيد على الوضع المفاجئ الحالي" لتفشي كوفيد-19 بأي ثمن حيث طور شعبه وعيه ووحدته من خلال الكفاح المطول ضد الفيروس.

كما حث كيم المسؤولين على تنفيذ خطة التنمية الاقتصادية للبلاد ومشاريع البناء كما هو مقرر على الرغم من التحول إلى نظام الوقاية الأقصى، في محاولة واضحة لمنع المزيد من التدهور في اقتصادها.

وأضاف أن الشمال يهدف إلى إدارة ومنع انتشار الفيروس بشكل مستقر، فضلا عن علاج المرضى "لإيقاف وإنهاء مصدر انتشار الأوبئة الخبيثة".

وذكرت الوكالة أن المكتب السياسي قرر عقد الاجتماع الكامل الخامس للجنة المركزية الثامنة لحزب العمال الحاكم في أوائل الشهر المقبل لمراجعة سياسات الدولة لهذا العام ومناقشة "سلسلة من القضايا المهمة"، دون مزيد من التفاصيل.

أعربت حكومة كوريا الجنوبية عن أملها في أن تتم السيطرة على أزمة الفيروس في كوريا الشمالية في وقت مبكر.

وأعلنت وزارة الوحدة، التي تتولى الشؤون بين الكوريتين، موقفها الداعي إلى الدفع من أجل توفير الدعم للشعب الكوري الشمالي والتعاون بين الكوريتين في هذا الوقت، في أي وقت من منظور إنساني.

ويتم إيلاء اهتمام كبير للتأثير المحتمل لتفشي الفيروس المعترف به رسميًا في الدولة الفقيرة ذات البنية التحتية الصحية المتداعية على استعدادات النظام المبلغ عنها لإجراء تجربة نووية أخرى.

ويثير بعض المراقبين في الجنوب إمكانية امتناع الشمال عن التجارب النووية والاستفزازات الأخرى في الوقت الحالي من أجل التركيز على تكثيف جهود مكافحة الفيروسات مع التواصل مع المجتمع الدولي للحصول على الإمدادات الطبية ذات الصلة والمساعدة للحصول على اللقاحات.

وردا على سؤال عما إذا كان تفشي كوفيد-19 سيؤثر على الاستعدادات الواضحة لكوريا الشمالية لإجراء تجربة نووية، قال مسؤول عسكري هنا، "هذا ما يتعين علينا أن نوليه اهتماما وثيقا."

وصرح مصدر بأن العدوى في كوريا الشمالية من المفترض أن تُعزى إلى حركة الحشود الضخمة خلال الأحداث الوطنية، مثل العرض العسكري الشهر الماضي للاحتفال بالذكرى التسعين للجيش الثوري الشعبي الكوري.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!