Go to Contents
بحث

جميع العناوين

المرشح الرئاسي للحزب الحاكم: الاسترضاء أكثر فعالية من العقوبات في التعامل مع كوريا الشمالية

2021.11.25 21:03
المرشح الرئاسي للحزب الحاكم: الاسترضاء أكثر فعالية من العقوبات في التعامل مع كوريا الشمالية - 1

سيئول، 25 نوفمبر (يونهاب) -- قال المرشح الرئاسي للحزب الديمقراطي الحاكم "لي جيه-ميونغ" اليوم الخميس إنه يعتقد أن سياسة الاسترضاء كانت أكثر فاعلية من سياسة المواجهة والعقوبات في التعامل مع كوريا الشمالية.

وتلمح هذه التصريحات إلى أن "لي" سيرث إلى حد كبير سياسات إدارة الرئيس "مون جيه-إن" فيما يتعلق بجهود البلاد المستمرة لحمل كوريا الشمالية على تفكيك برنامجها للأسلحة النووية.

وقال "لي" خلال مناقشة مع نادي سيئول للمراسلين الأجانب: "بالحكم على أساس الوضع الحالي فقط، أعتقد أن سياسة الاسترضاء الحالية تثبت أنها أكثر فعالية من سياسة المواجهة المتشددة أو سياسة العقوبات".

وأضاف: "أعتقد أنه من الصعب القول بيقين مئة بالمئة أن سياسة العقوبات والضغط المتشددة أدت إلى نفس النتائج التي كانت تأملها الدول الغربية".

وأوضح "لي" أن الهدف الأسمى في سياسة سيئول تجاه كوريا الشمالية هو منع اندلاع حرب أخرى في شبه الجزيرة الكورية، مضيفًا أن اختيار سياسة الاسترضاء أو السياسة المتشددة سيعتمد على الوضع السياسي لكل وقت.

وقال إن أيا من السياستين ليست صحيحة دائمًا ويمكن استخدام كلتيهما بالتناوب أو في وقت واحد مع اختلاف الاعتماد.

كما أشار "لي" إلى حاجة الجانبين للوفاء بوعودهما، مؤكدًا أن تدمير كوريا الشمالية لمكتب الاتصال المشترك بين الكوريتين في عام 2020 كان شيئًا "لم يكن ينبغي فعله" و"عارًا كبيرًا".

وأضاف "علينا أن نلتزم باتفاقاتنا وأن نشير بوضوح إلى العيوب أثناء التحدث والتواصل باستمرار لإيجاد مسار مفيد للطرفين".

وبالإضافة إلى ذلك، عبر "لي" عن وجهة نظره بشأن رفض الشركات اليابانية الانصياع لحكم المحكمة العليا في كوريا الجنوبية لعام 2018 الذي يأمرها بتعويض الكوريين الذين أجبروا على العمل القسري بها في ظل حكم طوكيو الاستعماري لشبه الجزيرة الكورية في الفترة من عام 1910 إلى عام 1945.

وذكر أنه "من المستحيل عمليا أن يتم إصدار قرار بعدم اتباع حكم يتعلق بالشركات المخالفة والضحايا المدنيين، ويجب ان نجد حلا يقوم على الاعتراف بذلك".

وزعم "لي" أن الهدف الرئيسي للضحايا الكوريين ليس الحصول على أموال ولكن تلقي اعتذار صادق، قائلًا إنه يعتقد أنه يمكن حل أي مسائل عالقة تتعلق بالتعويض بسهولة بعد ذلك.

وقال "لي" حول سياسته الخاصة تجاه اليابان إنه سيتبع نهج "ذي مسارين" لفصل القضايا التاريخية والإقليمية عن التعاون الاجتماعي والاقتصادي.

وقال إن التصورات القائلة بأنه صقر ياباني هي "سوء فهم" لأنه يحب الشعب الياباني شخصيًا ويقدر تقديرا عاليا تقشفهم واجتهادهم وأدبهم.

(انتهى)

antar@yna.co.kr

حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!