Go to Contents
بحث

كوريا الشمالية

(جديد) كوريا الشمالية لا تزال غير مستجيبة لمكالمات الخط الساخن من قبل الجنوب حتى بعد تصريحات كيم يو-جونغ

2021.09.27 18:47
(جديد) كوريا الشمالية لا تزال غير مستجيبة لمكالمات الخط الساخن من قبل الجنوب حتى بعد تصريحات كيم يو-جونغ - 1

سيئول، 27 سبتمبر (يونهاب)-- ظلت كوريا الشمالية غير مستجيبة لمكالمات كوريا الجنوبية عبر خطوط الاتصال والخطوط الساخنة العسكرية اليوم الاثنين على الرغم من التفاؤل الحذر بعد أن قالت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون إن الكوريتين يمكنهما مناقشة تحسين العلاقات المتوترة منذ فترة طويلة.

وقال مسؤول بوزارة الوحدة "كوريا الشمالية لم ترد على مكالمتنا الافتتاحية من خلال مكتب الاتصال المشترك بين الكوريتين في الساعة التاسعة صباحا". وقال مسؤول عسكري أيضا إن مكالمة عبر الخط الساخن العسكري لم يتم الرد عليها.

كما لم تستجب كوريا الشمالية لاتصال سيئول اليومي في الساعة الخامسة مساء عبر مكتب الاتصال.

أصدرت كيم يو-جونغ، الشقيقة القوية للزعيم الكوري الشمالي، بيانين في الأسبوع الماضي قالت فيهما إن الكوريتين يمكن أن تناقشا تحسين العلاقات بينهما، وإعادة تأسيس مكتب الاتصال المشترك في كيسونغ، وحتى عقد قمة، بشرط أن تتخلى سيئول عن المعايير المزدوجة والمواقف العدائية ضدها.

وجاءت هذه التصريحات في أعقاب عرض الرئيس مون جيه-إن إنهاء رسمي للحرب الكورية (1950 - 1953) في خطابه في الأمم المتحدة. واعتبرت وزارة الوحدة تصريحات كيم إيجابية وأعربت عن أملها في استئناف الاتصالات والحوار عبر الحدود.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، لي جونغ-جو، في مؤتمر صحفي دوري، "من المهم أكثر من أي شيء آخر أن يكون هناك اتصال سلس ومستقر لتحقيق نزع السلاح النووي، وإقامة سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية، وتعزيز العلاقات بين الجنوب والشمال من خلال الحوار والتعاون".

وأضافت "تتوقع الحكومة استعادة سريعة لخط الاتصال واستئناف الحوار بين الحكومتين، فضلا عن المناقشات وإيجاد حلول لمجموعة متنوعة من القضايا المعلقة التي تواجه الكوريتين".

وظلت العلاقات بين الكوريتين في طريق مسدود منذ انتهاء القمة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية بدون التوصل إلى اتفاق في أوائل عام 2019. وتدهورت العلاقات أكثر بعد أن فجرت كوريا الشمالية مكتب الاتصال في كيسونغ وقطعت جميع خطوط الاتصال عبر الحدود احتجاجا على المنشورات المناهضة لبيونغ يانغ المرسلة من الجنوب.

وقد استعيدت الخطوط لفترة وجيزة في أواخر يوليو، لكن كوريا الشمالية توقفت عن الرد على مكالمات سيئول المعتادة - مرتين في اليوم - مرة أخرى لأنها شعرت بالقلق من التدريبات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

ولا تزال الكوريتان من الناحية الفنية في حالة حرب، حيث انتهت الحرب الكورية بوقف إطلاق النار وليس بمعاهدة سلام.

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!