Go to Contents
بحث

ملفات خاصة

(مرآة الأخبار)خبراء: التغيير المنهجي ضروري لعلاج العنف في الرياضة المدرسية في كوريا الجنوبية

2021.02.18 11:44
(مرآة الأخبار)خبراء: التغيير المنهجي ضروري لعلاج العنف في الرياضة المدرسية في كوريا الجنوبية - 1

سيئول، 18 فبراير (يونهاب)-- سلط ظهور فضيحة التنمر في لعبة الكرة الطائرة الاحترافية الضوء من جديد على المشاكل التي تشهدها الرياضة المدرسية، في كوريا الجنوبية منذ سنوات، إن لم يكن منذ عقود.

ففي هذه المجال يطغى منطق الغاية تبرر الوسيلة. بسبب الهيكل القائم على السلطة المطلقة، حيث يمكن للمدربين والأبطال رفيعي المستوى الإفلات من العقاب بعد الاعتداء الجسدي أو العاطفي أو اللفظي أو حتى الجنسي على الطلاب الأصغر وزملائهم في الفريق. سيغض المسؤولون بالمدارس الطرف عما يحدث طالما تحقق المدرسة فوزا بالميداليات والجوائز، ويُخفي الظهور اللامع ما يحدث خلف الكواليس.

ويشير الخبراء إلى مشاكل ثقافية عميقة الجذور يتطلب تعديلها تغييرات جوهرية ومنهجية وتحتاج إلى أكثر من خطابات من السياسيين. ويقع العبء في نهاية المطاف على من هم داخل المجال، بما يشمل المدربين والطلبة وأولياء الأمور، كما يتعين على الحكومة لعب دور أيضا.

(مرآة الأخبار)خبراء: التغيير المنهجي ضروري لعلاج العنف في الرياضة المدرسية في كوريا الجنوبية - 2

سُلط الضوء على آخر مشاكل هذا المجال في كوريا الجنوبية قبل أسبوع، مع ظهور مزاعم حول قيام الشقيقتين الشهيرتين التوأم في لعبة الكرة الطائرة "لي جيه-يونغ" و"لي دا-يونغ" من فريق "إنشيون هيونجكوك لايف بينك سبايدرز" بالتنمر على أعضاء فريقهما في المدرسة الإعدادية. ورفع أحد الأعضاء السابقين هذه التهم على الإنترنت واعترفت الأختان (24 عاما) بما وُجه إليهما واعتذرتا.

وبعد قليل واجه لاعبان وهما سونغ ميونغ-جون وشيم كيونغ-سوب من فريق "أو كيه فينانشينال جروب" تهما بالتنمر أثناء المرحلتين الإعدادية والثانوية، فاعتذرا.

تم إيقاف اللاعبين الأربعة إلى أجل غير مسمى من قبل نوادي دوري الكرة الطائرة. ومن ثم قرر الدوري وضع قاعدة جديدة لإيقاف جميع اللاعبين الذين لديهم تاريخ من التنمر أثناء المراحل الدراسية بشكل عام، على الرغم من أنه لن يطبق القرار بأثر رجعي على اللاعبين الأربعة الذين تسلط عليهم الأضواء حاليا. كما منع اتحاد الكرة الطائرة الكوري النظر في مشاركتهم في المنتخب الوطني حتى إشعار آخر.

ومن ثم تحدث الرئيس مون جيه-إن يوم الاثنين عن الحاجة إلى القضاء على العنف في الرياضة. ولم تكن هذه أول مرة يطلب فيها مون القيام بحملة لتطهير مجال الرياضة من العنف.

(مرآة الأخبار)خبراء: التغيير المنهجي ضروري لعلاج العنف في الرياضة المدرسية في كوريا الجنوبية - 3

وقد هزت فضائح تنمر أخرى مجال الرياضة في كوريا الجنوبية في وقت سابق أثناء تولي إدارة الرئيس مون الحكم، وهي حوادث كان ينبغي أن تصبح لحظة حساب حاسمة، ولكنها لم تؤد إلى أي تغييرات جوهرية.

ففي يناير من عام 2018، اتهمت بطلة التزلج على المضمار القصير الأولمبية شيم سو-هي مدربها السابق في المنتخب الوطني جو جيه-بوم بالاعتداء عليها جسديا لسنوات، وبعد عام، أثارت شيم مزاعم تعرضها للانتهاك الجنسي ضد جو، الذين تمت إدانته في التهمتين.

وخلال الصيف الماضي، انتحرت لاعبة السباق الثلاثي السابقة تشوي سوك-هيون بعد تحملها لسنوات من الإساءة من قبل مدربها وزملائهما الأكبر سنا في ناديها شبه المحترف، وتم سجن جميع المتهمين.

وبعد الحادثتين أنشأت الحكومة مركز إخلاقيات الرياضة في أغسطس الماضي، وكلفته بضمان الشفافية في الرياضة وحماية الرياضيين وأعطته المزيد من سلطات التحقيق.

ولكن في مفارقة قاسية، واجه المركز نفسه مزاعم انتهاكات خلال ديسمبر الماضي. بعد أن اتهم اتحاد العمال مديرة المركز لي سوك-جين بالإساءة اللفظية إلى الموظفين ما أجبر بعضهم على الخضوع للعلاج النفسي بسبب التوتر المفرط.

(مرآة الأخبار)خبراء: التغيير المنهجي ضروري لعلاج العنف في الرياضة المدرسية في كوريا الجنوبية - 4

فما هي نسبة الأمل في حدوث تغيير منهجي، عندما يواجه الشخص المسؤول عن حماية الرياضيين مثل هذه الاتهامات، وينكرها.

ويعود تاريخ الانتهاكات في الرياضة المدرسية في كوريا الجنوبية إلى عقود، سواء اتخذت شكل العقاب البدني أو الإساءة اللفظية أو العاطفية.

ففي كوريا يتمتع المدربون بسلطة كبيرة على الطلبة الرياضيين، وليس فقط لأسباب تتعلق بديناميكية العلاقة بين المدرب والشخص الرياضي أو بتسلسل المراتب وحسب. ولكن مستقبل الرياضيين الاحترافي أو مستقبلهم الجامعي يقع تحت رحمة المدرب.

ففي الرياضات الجماعية على سبيل المثال، يتعرض الطلاب الرياضيون للضغط ليس فقط لإظهار أداء جيد ولكن أيضا للحصول على رضا مدربيهم ليتمكنوا من البقاء في المقدمة ضد منافسيهم من داخل الفريق.

وهذا يضع المدربين في مرتبة يتمكنوا فيها من فعل ما يحلو لهم، ويتعين على الطلاب الرياضيين صغار السن التزام الصمت تجاه إساءات المدربين، خوفا من التعرض لعقاب يتمثل في تراجع فرص اللعب، ما سيؤثر بدوره على فرصهم في الاحتراف أو التسجيل في جامعة مرموقة.

(مرآة الأخبار)خبراء: التغيير المنهجي ضروري لعلاج العنف في الرياضة المدرسية في كوريا الجنوبية - 5
(مرآة الأخبار)خبراء: التغيير المنهجي ضروري لعلاج العنف في الرياضة المدرسية في كوريا الجنوبية - 6

أما بالنسبة لحالتي الإساءة في الكرة الطائرة حيث تنمر الرياضيون على زملائهم، يلعب شعار "الفوز بأي ثمن" دورا كبيرا.

فبقدر ما يحتاج الرياضيون إلى مدربيهم للحفاظ على مسيرتهم المستقبلية، يحتاج المدربون إلى الرياضيين لإظهار أداء جيد لمواصلة الفوز بميداليات لفريقهم وضمان أمان وظيفي أكثر لرؤسائهم.

ويتطور الشعور بالاستحقاق في سن مبكرة لدى الرياضيين المتميزين. حيث أنه يمكنهم التنمر على زملائهم خاصة الأصغر والإفلات من العقاب لأن المدربين لن يعاقبوهم لأهميتهم في نجاح الفريق.

وهذا بعينه ما حدث مع الأختين "لي"، اللتين ساعدتا مدرستهما الإعدادية في الفوز بميداليات في البطولات الوطنية عندما لم تمارسا التنمر على زميلاتهما .

وقد وقعت حوادث مشابهة في الماضي القريب. ففي عام 2018، قام فريق نيكسن هيروز (حاليا كيوم هيروز) بإيقاف القاذف الصاعد "آن وو-جين" لمدة 50 مباراة بسبب تنمره الجسدي على زملائه الأصغر منه في الفريق من المدرسة الثانوية. كان "آن" واحدا من أفضل اللاعبين المحتملين في البلاد، وكان لا يزال يلعب تحت مظلة نادي منظمة البيسبول الكورية قبل ظهور الاتهامات.

وفي أغسطس الماضي، قرر نادي "إن سي دينوس" عدم التوقيع مع كيم يو سونغ، بعد معرفة تاريخه من الانتهاكات الجسدية واللفظية في المرحلة الإعدادية. وكان كيم لا يزال متاحا خلال القرعة المفتوحة التي عقدت الشهر التالي ولكن لم يقم أي نادي باختياره. وقرر أن يكمل تعلميه الجامعي.

ويقول الخبراء إنه يجب أن يكون هناك ضوابط واتزانات أفضل بالنسبة لمن هم في السلطة.

وفي هذا الصدد يفيد كيم بيونغ-جون، الأستاذ في معهد أبحاث العلوم الرياضية بجامعة إينهوا في إنتشون غرب سيئول "في الرياضة، لا بد من وجود أشخاص يمسكون بزمام السلطة، في الماضي كانت السلطة في يد المدربين، ولكن الآن السلطة في يد الرياضيين الأكبر". وأضاف "من الصعب للغاية التخلص من هذه الديناميكية في هيكل الرياضة المدرسية الحالي. يجب أن يكون هناك نظام جديد يمكنه إبقاء هؤلاء تحت المراقبة".

ويقول جونغ يونغ-تشول أستاذ علم النفس الرياضي في كلية التربية بجامعة سوجانغ إنه يتعين على الحكومة تكثيف وتغيير الثقافة الرياضية الحالية، حيث تتفوق الانتصارات على أي شيء آخر.

"العنف في الرياضة المدرسية مستمر منذ 50 عاما"، وأضاف "إذا تم النظر إلى الحالات الأخيرة (في الكرة الطائرة) ببساطة على أنها مشكلة أفراد، سيستمر وقوع حوادث مماثلة في المستقبل".

وشدد جونغ على الحاجة إلى حماية حقوق الرياضيين الصغار. وأضاف أن "فضيحة التوأم "لي" ظهرت لأنهما شخصيتان مشهورتان"، وذكر أنه بالتأكيد "هناك الكثير من الضحايا الذين لا يتمكنون من إثارة المزاعم لأن من يتنمر عليهم ليسوا من المشاهير. وتركيزنا يجب أن يكون على التغييرات التي يجب أن تطرأ على الرياضة، وليس فقط على الأختين".

(انتهى)

heal@yna.co.kr

حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!