Go to Contents
بحث

جميع العناوين

(الإسلام في كوريا)② " المسلمون إرهابيون" أم "الإسلام دين السلام"

2020.10.21 17:23

آراء سلبية تجاه المسلمين بسبب الإرهاب وطريقة التبشير والتمييز ضد النساء

المسلمون "لا نعترف بالإرهابين كمسملين، وهناك سوء فهم كبير فيما يخص التمييز ضد النساء"

"الحاجة إلى الإصلاح الذاتي للتماشى مع تغييرات العصر لدفع المجتمع للاعتراف بالاسلام"

سيئول، 21 أكتوبر (يونهاب) -- " يا أستاذ، أبي عربي وأمي كورية، يقول أصدقائي والناس حولي إن الاسلام جماعات إرهابية سيئة. لكن بعد أن حضرت محاضرتك، عرفت أن الإسلام ليس دين متخلف كما يزعمون، أشكرك على توجيهك لمعرفة دين أبي بصورة صحيحة".

هذه رسالة تلقاها إمام مسجد إنتشون للسلام بارك دونغ-شين عبر البريد الإلكتروني مؤخرا من تلميذ من أسرة متعددة الثقافات مقيمة في كوريا الجنوبية. افتتح بارك قناة مخصصة للإسلام قبل سنوات لنقل معلومات صحيحة عن الإسلام، وهي أول قناة يوتيوب مخصصة للتعريف بالإسلام في كوريا.

وقال الإمام بارك "بسبب درجة سوء الفهم الكبيرة للمسلمين في المجتمع الكوري، لا يتقبل المجتمع الأطفال من الأسر متعددة الثقافات حيث يكون الأب أو الأم مسلمين، فيفكر الأطفال أن والدهم قد يكون إرهابي ويتصلون بي بعد أن شاهدوا محاضراتي في اليوتوب".

وفقا لما ذكره اتحاد المسلمين الكوريين المركزي، قدر عدد المسلمين في كوريا في 2018 بحوالي 260 ألف شخص من ضمنهم حوالي 60 ألفا من المسلمين الكوريين، غير أن المجتمع الكوري لا يتفهم هؤلاء المسلمين.

وقال " كو جونغ-وو أستاذ العلوم الاجتماعية بجامعة سونغ-غيون-كوان في سيئول "حان الوقت للبحث عن طريقة تعايش مع المسلمين نظرا لازدياد السكان المسلمين بصورة مستمرة، غير أن المجتمع الكوري يشيعه جو لا يقبل التنوع الثقافي، لذا يرفض الإسلام في المطلق".

(الإسلام في كوريا)② " المسلمون إرهابيون" أم "الإسلام دين السلام" - 2

◇ يوجد الكثير من الإرهابيين بين المسلمين : الإسلام دين يسعى لتحقيق السلام

"المسلمون المقيمون في بلادنا بشكل غير شرعي، غير نظيفين ورائحتهم كريهة ويغتصبون الطالبات ويحتقرون الشرطة. يغضبني أن بلادنا تعترف بدينهم".

" قالت أختي إنها ستتزوج من صديقها المسلم قريبا، أنني أشعر بالخوف، هل يجوز هذا؟ الأخبار تقول إن هناك جماعات إسلامية مسلحة تقوم بأعمال إرهابية".

هذه التعليقات رفعت على واحد من محركات البحث في كوريا. وتتواصل التعليقات التي تنتقد الإسلام، وعلى وجه الخصوص التي تشير إلى أن المسلم إرهابي أو مجرم.

وقال الأستاذ الفخري بجامعة ميونغجي في سيئول البروفيسور تشوي يونج-كيل (حامد) "زُرعت صورة المسلم الإرهابي في أذهان الكوريين بعد قيام جماعات متطرفة مثل تنظيم الدولة الإسلامية أو طالبان ببعض العمليات الإرهابية، خاصة حادثتي ذبح المبشر الكوري الجنوبي كيم سون-إيل في العراق واختطاف مجموعة من المبشرين من كنيسة سايمونل في أفغانستان ساهمتا في زراعة هذه الصورة السلبية في أذهان الكوريين".

وكان كيم موظفا يعمل في شركة كورية تزود الجيش الأمريكي بالمستلزمات في العراق عام 2004، وقد قتل ذبحا على يد تنظيم التوحيد والجهاد في العراق.

وفي عام 2007، تم اختطاف فريق خيري تابع لكنيسة سايمونل في أفغانسان من قبل تنظيم طالبان وقتل اثنان من أعضاء الفريق على يد عناصر طالبان، وأطلق سراح باقي أفراد الفريق بعد 40 يوما.

وقال البروفيسور تشوي "يسمح بالقتل في حالات الضرورة مثل الحرب، غير أن القرآن الكريم يعلم المسلمين أن القاتل لا يمكن أن يدخل الجنة، ولا تسمح الشريعة الإسلامية بقتل البشر إطلاقا".

(الإسلام في كوريا)② " المسلمون إرهابيون" أم "الإسلام دين السلام" - 3

وقال أستاذ الدراسات الثقافية والإنسانية بجامعة هانيانغ بسيئول البروفيسور لي هي -سو "وقع المجتمع الكوري في خطأ تعميم صورة فئة قليلة جدا من الأرهابيين في الدول الاسلامية، وعكسوها على جميع المسلمين، لا بد من التفريق بين الجماعات الإرهابية غير الإنسانية وباقي الأمة الإسلامية القويمة".

وهناك آراء كثيرة تقول إنه من بين المسلمين من لا يعترف بالإرهابيين كمسملين في الأساس.

وقال شخص مسلم معروف باسمه العائلي "مون" (41) وهو موظف في شركة "لا مبرر لقتل البشر لأي أسباب كانت، لا أعترف بالذين يقومون بالأعمال الإرهابية البشعة باسم الإسلام لأسباب خاصة بهم، كمسلمين".

وقال "في الإسلام، تذبح الماشية بطريقة إسلامية لتخفيف الألم، مع أنها حيوانات، لذا لا يمكن القول إن قتل إنسان مع التسبب له في الألم من الإسلام".

وتقول آراء أخرى إن سوء تفسير القرآن الكريم أدى الى قيام التنظيمات الإسلامية بعمليات إرهابية.

وقال مسلم كوري آخر "إن بعض آيات القرأن الكريم نزلت أثناء حرب في تاريخ الإسلام، وأن تطبيقها في الوقت الحاضر حرفيا يسبب مشكلة، وإن قيادة التنظيمات المسلحة حرضت أتباعها اعتمادا على آيات معينة لتوجيهم إلى الاتجاه الذي تريده".

(الإسلام في كوريا)② " المسلمون إرهابيون" أم "الإسلام دين السلام" - 4

◇ هل تمت الدعوة إلى الإسلام في كوريا بطريقة هجومية؟... معظم المسلمين الكوريين اعتنقوا الإسلام طواعية

ويقلق الكوريون من أن المسلمين يقومون بالدعوة إلى الإسلام بصورة مكثفة لتوسيع نفوذهم في المجتمع الكوري.

وهناك مزاعم تنتشر على الإنترنت تحت عناوين "استراتيجية الإسلام لاحتلال كوريا" ، "خطة الإسلام لاحتلال كوريا" ، تزعم بأن المسلمين الأجانب دخلوا كوريا للبحث عن العمل ولكن هدفهم الأصلي هو دعوة الكوريين إلى الإسلام، وترسل الدول الإسلامية عددا كبيرا من الطلاب إلى كوريا الجنوبية لاحتلال جامعات كوريا" ، "لا بد من منع احتلال الإسلام لكوريا لأن الإسلام يدعي أنه لا بأس من قتل غير المسلمين كما ورد في القرآن".

وفي هذا الصدد يقول أستاذ معهد دراسات الشرق الأوسط بجامعة ميونغجي بارك هيون -دو "لا توجد أرضية لدعوة الإسلام في كوريا، ولا يتجرأ المسلمون في كوريا على السعي للدعوة إلى الدين الإسلامي في هذا الجو السلبي تجاه الإسلام الذي يسود المجتمع الكوري".

إذن، ما هي طريقة الدعوة التي يقوم بها المسلمون في كوريا؟

يقول الإمام بان دو-هيون (57 عاما) في مدينة كيمبو في إقليم كيونغكي "دخل الإسلام كوريا الجنوبية بصورة طبيعية دون مواجهة أي اضطهاد، بينما شهدت ديانات أخرى مثل الكاثوليكية والبوذية وقوع ضحايا، ويحتفظ الإسلام في كوريا بنفس صورته في بداية دخوله حيث أنه لم يضع أي نظام للدعوة".

ويدعي المسلمون أنهم لا يقومون بالدعوة للإسلام بصورة مباشرة، لأن القرآن الكريم يقول إن طريقة الدعوة الصحيحة هي التأثير في الآخرين من خلال إظهار حياة المسلم النموذجية.

ويقول إن الدعوة إلى الإسلام لا تتم عن طريق شرح الإسلام نظريا، بل بإظهار حياة المسلم المثالية للآخرين وجعلهم يتسائلون كيف يمارس المسلم حياته بطريقة نموذجية وإثارة اهتمامهم حول الإسلام بشكل طبيعي.

(الإسلام في كوريا)② " المسلمون إرهابيون" أم "الإسلام دين السلام" - 5

وهذه هي الطريقة التي اعتنق بها "بان" الإسلام قبل 18 عاما. كان " بان" يدير معهد كمبيوتر في كيمبو، وكان من بين الطلبة طالب مسلم، في حين أن بان كان مسيحيا. ونمت علاقة ودية مع هذا الطالب لأن بان أعجب بشخصيته النبيلة، وبعد شهور، عرف "بان" أنه مسلم. وأثناء تواصله مع بعض العمال المسلمين للحصول على رواتبهم المتأخرة اندمج بان في الثقافة الإسلامية تدريجيا.

وعندما وصل "بان" إلى نقطة كان يتعين عليه فيها الاختيار بين المسيحية والإسلام، قال لصديقه المسلم "بصراحة لا أعرف دين الإسلام جيدا" فقال له صديقه "نتمنى أن تصبح مسلما ولكن لا يمكن أن يدفعك أحد لتعتنق الإسلام، الاختيار لك" وبعد شهور قرر بان أن يصبح مسلما.

وبعد سنوات، أصبح بان إماما للمسجد الذي ينتمي اليه، من خلال التصويت، وهو يقيم الصلاة غير أنه لا يتلقى أجرا نظير هذا، ويكسب عيشه عن طريق العمل في إدارة دار مسنين بالمنطقة.

◇ التمييز الحاد ضد النساء؟ ... الإسلام يعترف فقط بأن النساء يختلفن عن الرجال

هناك مفاهيم منتشرة تقول إن الاسلام دين فيه تمييز حاد ضد النساء. وأن الحجاب يمثل صورة القيود المفروضة على النساء، غير أن المسلمين يقولون إن هذه المفاهيم انعكاس لسوء الفهم.

وتقول المسلمة الكورية التي تعرف باسمها العائلي "تشوي" إنها مقتنعة بالحياة كمسلمة. وإن الفرق بين النساء والرجال في الإسلام هو تفريق ليس تمييزا، وإنها معجبة بأن الاسلام لا يحكم على النساء بمظهرهن الخارجي بل يحترمهن ككائن بشري.

وأضافت "الفرق بين الرجل والمرأة في القران الكريم، هو أنه يؤكد على دور الرجل كمسئول عن الأسرة في الخارج، بينما يعطي المرأة دورا أكثر لطفا كرعاية الأطفال على سبيل المثال".

(الإسلام في كوريا)② " المسلمون إرهابيون" أم "الإسلام دين السلام" - 6
(الإسلام في كوريا)② " المسلمون إرهابيون" أم "الإسلام دين السلام" - 7

◇ تغييرات المسلمين مستمرة... لا بد من التطور للتماشي مع العصر

أبدى المسلمون الذين وافقوا على لقاءات صحفية معارضتهم للعنف ونشاط الدعوة الهجومية والتمييز ضد النساء، معللين بأن هذه الأشياء تعارض تعليمات القرآن الكريم.

غير أنه في بعض الدول الإسلامية يوجد تمييز ضد النساء وتحدث أعمال إرهابية على يد مسلمين كذلك.

ويقول المسلمون إن الشريعة الإسلامية تمنع القتل مطلقا، غير أنه لا يمكن إنكار وجود جماعات تنفذ أعمالا إرهابية باسم الإسلام.

وقد قتل 12 صحفيا ورسام كاريكتير على يد متطرفين إسلاميين بعد نشر رسومات تسخر من الرسول محمد (عليه الصلاه والسلام) في مجلة "شارلي أبيدو" الفرنسية عام 2015.

وفي يوم 17 من الشهر، تم العثور على معلم تاريخ بمدرسة في ابلين بفرنسا مذبوحا بالقرب من المدرسة، بعد أن استخدم كاريكتير يسخر من الرسول محمد أثناء محاضرة. واتضح أن القاتل هو شاب مسلم من الشيشان.

وتدمر هذه الأحداث البشعة صورة الإسلام "دين السلام" كما يصفه المسلمون.

(الإسلام في كوريا)② " المسلمون إرهابيون" أم "الإسلام دين السلام" - 8

ويقول الخبراء إن الإسلام يتعين عليه السعي للإصلاح تماشيا مع العصر، للتخلص من هذه الصورة النمطية العنيفة والتي تبدو كتمييز ضد النساء وليحظى باعتراف صادق.

وقال الإمام بان دو-هيون "الحقيقة أن هناك من يرتكب جرائم باسم الإسلام، وأن الصورة الخاطئة عن الاسلام صنعت في نهاية المطاف على يد المسلمين".

وأضاف الأستاذ لي هي سو "ينبغي ألا نعتبر الأمة الاسلامية مجموعة إجرامية، غير أنه بالنسبة للتصرفات غير الإنسانية، فلا بد من التعاون الدولي لانتقادها وحلها، كما أن معظم الدول الإسلامية البالغ عددها 57 دولة تتقدم نحو تغييرات العصر".

(انتهى)

(الإسلام في كوريا)② " المسلمون إرهابيون" أم "الإسلام دين السلام" - 9

peace@yna.co.kr

كلمات رئيسية
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!