Go to Contents
بحث

مقابلات

(لقاء يونهاب) المستشار بريان ماكيون: بايدن لن يستخدم حلفائنا كـ"مضرب حماية"

2020.10.11 11:53
(لقاء يونهاب) المستشار بريان ماكيون: بايدن لن يستخدم حلفائنا كـ"مضرب حماية" - 1

واشنطن، 10 أكتوبر(يونهاب) -- ذكر مستشار رئيسي للسياسة الخارجية للمرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن في مقابلة حصرية مع وكالة يونهاب للأنباء أن بايدن لن يعامل الحلفاء كمصدر للدخل وبدلاً من ذلك يكرم ويعزز الشراكة مع كوريا الجنوبية وحلفاء الولايات المتحدة الآخرين.

واتهم بريان ماكيون، وهو عضو في فريق مستشاري السياسة الخارجية لبايدن المكون من ثلاثة أعضاء الرئيس دونالد ترامب بمعاملة الحلفاء مثل "مضرب الحماية" ، قائلاً إن بايدن سيتعامل مع المفاوضات المتوقفة منذ فترة طويلة مع كوريا الجنوبية بشأن تكلفة تمركز القوات الامريكية في كوريا "بشكل مختلف".

وقال ردا على سؤال عما إذا كانت إدارة بايدن ستسعى لاختتام مفاوضات تقاسم الأعباء في وقت مبكر "لا أستطيع التنبؤ بتوقيت أي اتفاق".

وقال ماكيون في مقابلة اجريت يوم الخميس "أود أن أقول إنه إذا لم يتم الانتهاء من هذه المفاوضات عندما يتولى الرئيس بايدن منصبه العام المقبل، فمن الواضح أنه سيتعين علينا مراجعة ما تمت مناقشته، لكننا سنتعامل مع تلك المفاوضات بطريقة موضوعية ولن نستخدمها كعصا ضد حليفنا "أو "معاملة التحالف بطريقة تقليدية".

أمضى ماكيون معظم حياته المهنية في العمل عن كثب مع بايدن منذ انضمامه إلى مكتب بايدن في مجلس الشيوخ في عام 1985. وعمل كمستشار للسياسة الخارجية للسيناتور بايدن من عام 1988 إلى عام 1995، وعمل أيضًا نائبا رئيسيا لوكيل وزارة السياسة في وزارة الدفاع في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

وتأتي تصريحاته وسط طريق مسدود في مفاوضات تقاسم تكلفة تمركز القوات الامريكية بين سيئول وواشنطن.

عرضت سيئول زيادة تقاسم التكلفة بنسبة تصل إلى 13% من 870 مليون دولار أمريكي دفعتها بموجب اتفاقية العام الماضي.

(لقاء يونهاب) المستشار بريان ماكيون: بايدن لن يستخدم حلفائنا كـ"مضرب حماية" - 2

من ناحية أخرى، يُقال إن واشنطن تطالب بزيادة قدرها 50% إلى 1.3 مليار دولار، بينما أشارت تقارير سابقة إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ربما طلب ما يصل إلى 5 مليارات دولار سنويًا من كوريا الجنوبية، كما هدد بالانسحاب أو تقليل القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية.

وقال ماكيون إن ترامب ببساطة لا يفهم علاقة التحالف القائم بين كوريا والولايات المتحدة وما بني عليها.

وقال "لقد انتقد التحالف باستمرار، ووصف سيئول بالراكب المجاني، وطالب بزيادة كبيرة في تقاسم التكلفة. ويبدو لنا أنه لا يفهم حقًا كيف تعمل هذه التحالفات والتضحية التي قدمها جنودنا والجنود الكوريون الجنوبيون خلال الحرب (الكورية) أو تاريخ بلادنا أو العلاقات الشعبية القوية".

وقال ماكيون "وبدلاً من ذلك، يعامل ترامب حلفاء الولايات المتحدة على أنهم مصدر دخل".

"لقد تعامل الرئيس ترامب مع تحالفاتنا في كل من أوروبا وآسيا... كما لو كانت بمثابة مضرب حماية، وليس شراكة بين دولتين أو أكثر ملتزمتين بمعاهدة وتاريخ مشترك طويل. لذلك فإننا بالتأكيد نتعامل مع المفاوضات بشكل مختلف"، حسب ما قال ماكيون.

وفيما يتعلق بإمكانية خفض القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية، شكك ماكيون في أنه سيكون هناك أي تخفيض كبير في القوات الأمريكية في ظل إدارة بايدن، لكنه أشار إلى أن أي تغيير سيعتمد على نتيجة التقييم المستقبلي لموقف القوة الامريكية في الخارج.

ومع ذلك، قال ماكيون إن بايدن في حالة انتخابه، سيطمئن حلفاء الولايات المتحدة سريعًا على التزامه بتحسين تحالفاتهم.

وقال "أحد الأشياء التي ينوي القيام بها هو استعادة وتقوية تحالفاتنا". وأضاف "كثيرًا ما يقول بايدن إنه عندما يتولى منصبه، سيتصل على الفور هاتفيا مع بعض حلفائنا الرئيسيين في أوروبا وآسيا، ليبلغهم حرفيا بأن "أمريكا عادت، ونحن نساندك".

قال ماكيون إن بايدن يعتقد أن التحالفات مفيدة للطرفين.

وقال ليونهاب: "السبب وراء إيمان بايدن بالتحالفات هو أنه يعتقد أنها تجعلنا أقوى وتجعل الحلفاء أقوى. وهو ما يود بعض أعضاء البنتاغون وصفه بأنه قوة مضاعفة. وكوريا هي أحد أفضل حلفائنا".

وقال ماكيون إن إدارة بايدن ستعمل أيضا مع حلفائها، وكذلك الصين، بطريقة موضوعية و"منسقة" لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.

"سوف نتعهد، كما تعلمون إدارة بايدن، بمقاربة مبدئية مع التحدي الكوري الشمالي، والعمل في حملة منسقة عن كثب مع حلفائنا في اليابان وكوريا، وكذلك العمل مع جمهورية الصين الشعبية تجاه ما نعتقد أنه هدف مشترك يتقاسمه الجميع - نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية وضمان السلام والازدهار في المنطقة".

كما سيعمل بايدن على تعزيز التعاون بين حلفاء الولايات المتحدة، مثل كوريا الجنوبية واليابان.

ووصلت العلاقة بين سيئول وطوكيو حاليًا إلى مستوى منخفض قياسي بعد أن فرضت اليابان قيودًا تجارية على كوريا الجنوبية العام الماضي في خلاف حول العمل القسري في زمن الحرب، مما دفع سيئول للتهديد بإنهاء اتفاقية تبادل المعلومات الاستخبارية العسكرية بين البلدين.

وقال ماكيون عن العلاقات بين سيئول وطوكيو "من المؤسف أن العلاقة تدهورت".

وقال في إشارة إلى كوريا الشمالية "نعتقد أن ذلك مهم لأمننا وأمن المنطقة، خاصة فيما يتعلق بالمسألة النووية لكوريا الشمالية، ونحن نعمل معًا لإنهاء الجائحة والعمل نحو الانتعاش الاقتصادي بعد كوفيد-19" ، في إشارة إلى كوريا الشمالية.

فيما يتعلق بالدفع الأمريكي نحو تأسيس هيكل متعدد الأطراف يشبه الناتو في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، والمعروف باسم "كواد" ، قال ماكيون إن إدارة بايدن ستدعم "نظامًا قائمًا على القواعد" في المنطقة ، لكنه ألمح إلى تغيير محتمل في استراتيجيته.

"يمكنك البحث عن عدة عناصر في نهج إدارة بايدن... وهو استعادة وتقوية تحالفاتنا الأساسية، سواء كان ذلك مع كوريا أو اليابان أو أستراليا، وكذلك الفلبين وتايلاند، والاستثمار في علاقاتنا السياسية والأمنية. كما حدث في إدارة أوباما وبايدن".

"والعنصر الأساسي لسياستنا سيكون تعزيز نظام قائم على القواعد والاستقرار في المنطقة، حيث لا يمكن لأي دولة، بما في ذلك الصين، تهديد جيرانها دون عقاب".

(انتهى)

peace@yna.co.kr

كلمات رئيسية
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!