Go to Contents
بحث

كوريا الشمالية

لجنة الأمم المتحدة: كوريا الشمالية تواصل انتهاك عقوبات الأمم المتحدة بوسائل غير مشروعة

2020.09.29 10:52
لجنة الأمم المتحدة: كوريا الشمالية تواصل انتهاك عقوبات الأمم المتحدة بوسائل غير مشروعة - 1

واشنطن 28 سبتمبر(يونهاب) -- قالت لجنة خبراء تابعة للأمم المتحدة في تقرير يوم الاثنين إن كوريا الشمالية تواصل انتهاك عقوبات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بوسائل غير مشروعة لاستيراد وتصدير المواد المحظورة، بما في ذلك النفط والفحم، في حين أنها قد تحتفظ أيضا بعامليها في دول أخرى لكسب العملة الصعبة.

وذكر التقرير الذي نشر على موقع المنظمة العالمية على الإنترنت أن كوريا الشمالية استمرت في انتهاك قرارات مجلس الأمن من خلال الاستيراد غير المشروع للمنتجات البترولية المكررة من خلال عمليات النقل من سفينة إلى أخرى والتسليم المباشر.

بموجب عقوبات مجلس الأمن الدولي، يُحظر على كوريا الشمالية استيراد أكثر من 500,000 برميل من المنتجات البترولية المكررة سنويا.

وأشارت اللجنة إلى أن الدولة الشيوعية يبدو أنها قد تجاوزت بالفعل الحد، مستشهدة بـ "الصور والبيانات والحسابات" التي تغطي فقط الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري من 43 دولة عضو في الأمم المتحدة.

وذكر التقرير أن "الدول الأعضاء قدرت أن شحنات المنتجات البترولية المكررة إلى كوريا الشمالية خلال تلك الفترة وحدها تجاوزت بالفعل المبلغ الإجمالي البالغ 500 ألف برميل الذي حدده مجلس الأمن باعتباره الحد الأقصى السنوي لعام 2020."

وقال إن الصين وروسيا، الجيران الأقرب لكوريا الشمالية، رفضتا التقرير، بحجة أنه يستند إلى "افتراضات وتقديرات" وأنه لا توجد معلومات وأدلة كافية لاستنتاج أنه تم تجاوز الحد الأقصى.

وأشارت لجنة الأمم المتحدة إلى أن كوريا الشمالية استخدمت أيضا عمليات النقل من سفينة إلى أخرى لتصدير الفحم، وهو أحد المصادر الرئيسية للعملة الصعبة في الشمال الفقير.

ويشتبه في أن كوريا الشمالية قد تستمر في كسب الدخل عن طريق إرسال عمالها إلى الخارج بينما يتعين على جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة إعادة جميع العمال الكوريين الشماليين بحلول 22 ديسمبر 2019.

وذكر التقرير "حتى الآن، قدمت 40 دولة فقط تقارير التنفيذ النهائية الخاصة بإعادة العمال الكوريين الشماليين إلى بلدهم."

ومع ذلك، أشارت اللجنة إلى أن بعض الدول قد تكون غير قادرة على إعادة العمال الكوريين الشماليين إلى الوطن بسبب قيود السفر الناجمة عن جائحة كوفيد-19.

وأغلقت كوريا الشمالية حدودها بعد فترة وجيزة من إعلان الصين وكوريا الجنوبية عن تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقالت لجنة الامم المتحدة "عودة الرعايا إلى كوريا الشمالية ودخول الأجانب لا يزالان محظورين بشكل عام."

وفي انتهاك آخر محتمل لعقوبات مجلس الأمن الدولي التي تحظر أيضا أي شحنات من وإلى كوريا الشمالية من المواد والمعدات والتكنولوجيا التي يمكن استخدامها لتطوير الأسلحة، لاحظت لجنة الأمم المتحدة أن اثنين من المسؤولين الكوريين الشماليين على الأقل استمرا في البقاء في إيران في بداية هذا العام.

وقال التقرير "دولة عضو أبلغت اللجنة أن ممثلين عن شركة تطوير التعدين الكورية التجارية: "ها وون-مو" و"كيم هاك-تشول"، كانا في جمهورية إيران الإسلامية اعتبارا من بداية عام 2020."

تخضع شركة تطوير التعدين الكورية التجارية، تاجر الأسلحة الرئيسي في كوريا الشمالية والمصدر الرئيسي للسلع والمعدات المتعلقة بالصواريخ الباليستية والأسلحة التقليدية، لعقوبات مجلس الأمن الدولي منذ عام 2009. كما أنها مدرجة على قائمة أمريكية من الشركات والأفراد الكوريين الشماليين الخاضعين للعقوبات الأمريكية منذ عام 2015.

فيما يتعلق ببرامج كوريا الشمالية لتطوير الصواريخ الباليستية والنووية، أشارت لجنة الأمم المتحدة إلى أن الدولة الشيوعية ربما تكون قد طورت "أجهزة نووية مصغرة" يمكن أن تتناسب مع الرؤوس الحربية لصواريخها الباليستية، مستشهدة بتقييمات عدة دول أعضاء في الأمم المتحدة.

وقد أجرت كوريا الشمالية حتى الآن 6 تجارب نووية، وكانت أخر تجربة في سبتمبر 2017.

ولم تجر منذ ذلك الحين أي تجربة إطلاق صواريخ نووية أو بعيدة المدى.

لجنة الأمم المتحدة: كوريا الشمالية تواصل انتهاك عقوبات الأمم المتحدة بوسائل غير مشروعة - 2

(انتهى)

aya@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!