Go to Contents
بحث

كوريا الشمالية

مرشح وزير الوحدة : يجب أن يستمر الحوار مع كوريا الشمالية تحت أي ظرف من الظروف

2020.07.06 14:57
مرشح وزير الوحدة : يجب أن يستمر الحوار مع كوريا الشمالية تحت أي ظرف من الظروف - 1

سيئول، 6 يوليو(يونهاب) -- قال وزير الوحدة المرشح "لي إن-يونغ" اليوم الاثنين إن الحوار مع كوريا الشمالية يجب أن يستمر تحت أي ظرف من الظروف.

وقال "لي" للصحفيين عند وصوله إلى مكتب الحوار بين الكوريتين للوزارة لاستلام العمل للمرة الأولى منذ ترشيحه يوم الجمعة، إنه سيسعى إلى البحث عن حل مبتكر لتحقيق السلام مع كوريا الشمالية.

ودعا كوريا الشمالية إلى الامتناع عن أي أعمال تسبب توترات عسكرية.

وقال "من المستحسن أن يستمر الحوار بين الكوريتين، وبين كوريا الشمالية والولايات المتحدة دون توقف تحت أي ظرف من الظروف."

وجاء هذا التصريح بعد أن قالت كوريا الشمالية يوم السبت "لا نستشعر أي حاجة للجلوس وجها لوجه مع الولايات المتحدة، لأنها لا تعتبر الحوار بين البلدين سوى أداة لمواجهة أزمتها السياسية."

وكان الرئيس مون جيه-إن قد قال إنه سيدفع لعقد اجتماع بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر.

وجاء ترشيح "لي" في الوقت الذي تجمدت فيه العلاقات بين الكوريتين تقريبا منذ أن فجر الشمال مكتب الاتصال المشترك بين الكوريتين في مدينة كيسونغ الحدودية الشهر الماضي في غضب بسبب المنشورات المناهضة لبيونغ يانغ التي أرسلها نشطاء في كوريا الجنوبية عبر الحدود.

كما قطع الشمال جميع خطوط الاتصال عبر الحدود وهدد باتخاذ المزيد من الخطوات الانتقامية، على الرغم من أن الزعيم كيم جونغ-أون علق في وقت لاحق خطط العمل العسكري ضد الجنوب دون تقديم أسباب واضحة للتعليق.

وقال "لي"، إن أية أعمال يمكن أن تسبب توترات عسكرية، غير مرغوب فيها على الإطلاق تحت أي ظرف من الظروف.

ودعا إلى "حل مبتكر" للعلاقات المتعثرة بين الكوريتين، على وجه الخصوص، قائلا إنه لا ينبغي متابعة العقوبات من أجل العقوبات ولكن من أجل تحقيق الهدف النهائي المتمثل في بناء السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وفيما يتعلق باجتماع مجموعة العمل الذي تم تأسيسه في 2018 لتنسيق إجراءات كوريا الشمالية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، قال إنه يجب رسم خط لتمييز الأشياء التي يمكن لسيئول القيام بها من الأشياء التي يجب مناقشتها بموجب التنسيق، مشير إلى أنه يمكنه السعي للتبادل عبر الحدود بشكل أكثر نشاطا.

وانتقدت كوريا الشمالية اجتماع مجموعة العمل، واصفة إياه بأنه عائق أمام التقدم في العلاقات بين الكوريتين. وقال بعض النقاد هنا أيضا إنه كان بمثابة حاجز طريق في السعي إلى التبادل والتعاون عبر الحدود لأنه يتناول بشكل أساسي ما إذا كانت هذه المشاريع تتعارض مع العقوبات العالمية ضد الشمال.

ويجب أن يخضع "لي" لجلسة استماع برلمانية، لكن الإجراءات تعتبر إلى حد كبير شكلية حيث لا يمكن للبرلمان إلا التعبير عن آرائه بشأن الترشيح دون سلطة رفضه.

(اتنهى)

aya@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة كوريا الشمالية
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!