Go to Contents
بحث

جميع العناوين

حالات العدوى في مدرسة في مدينة دايجون تقلق السلطات التعليمية

2020.07.01 18:15
حالات العدوى في مدرسة في مدينة دايجون تقلق السلطات التعليمية - 1
حالات العدوى في مدرسة في مدينة دايجون تقلق السلطات التعليمية - 2

دايجون، 1 يوليو (يونهاب) -- دفعت حالات الإصابة الثلاث بين أطفال المدارس بعدوى فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) المسؤولين والمعلمين إلى البحث عن إجراءات للحد من انتقال العدوى بين الأطفال الصغار اليوم الأربعاء، حيث قد تكون هذه الإصابات أول حالة لانتقال العدوى في المدارس في البلاد.

وتم التأكد من إصابة ثلاثة طلاب في الصف الخامس في مدرسة "تشيون دونغ" الابتدائية في مدينة "دايجون" –على بعد 160 كيلومترًا جنوب سيئول– بفيروس كورونا، وفقًا لمسؤولي المدينة.

وكان أحد هؤلاء زميل المريض الأول الذي تم تأكيد إصابته يوم الاثنين الماضي، وقد حضر الاثنان فصولًا في إحدى المدارس الخاصة، ولكن تبين أن مواعيد حضورهما لم تتداخل معًا.

وتم تأكيد إصابة طالب آخر خالط المريض الأول في صالة للألعاب الرياضية، ومن المعروف أن الطالبين أصدقاء مقربين وكانا يتبادلان الزيارة في المنازل بصورة متكررة.

وقالت السلطات الصحية إنها تجري أبحاثًا وبائية في تلك الحالات، واصفة إياها بأنها "حالات يُشتبه في انتقالها في المدارس".

وأشارت "جونغ أون-كيونغ" –مديرة المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها– في مؤتمر صحفي إلى أنه لم يتم الإبلاغ عن أي حالات للانتقال في المدارس حتى الآن، مضيفة أن السلطات ستركز على معرفة كيفية تعرض الطلاب للعدوى.

وطالبت الجمهور بعدم انتقاد المدرسة أو الطلاب، مشددة على أنه هناك دائمًا إمكانية لحدوث عدوى خارجية تأتي من خارج المدارس.

وعلى الرغم من أن عدم معرفة كيفية انتشار الفيروس بعد، فقد أثارت حالات إصابة التلاميذ الصغار أسئلة عما إذا كانت إجراءات الحجر الصحي في المدارس آمنة وقوية بما يكفي لحماية الأطفال.

وكانت الدولة قد أكملت إعادة الافتتاح التدريجي للمدارس في جميع أنحاء البلاد في 8 يونيو، وفرضت مجموعة متنوعة من تدابير السلامة لضمان التباعد الاجتماعي ووقف انتشار الفيروس، حيث يُطلب من المدارس الابتدائية والإعدادية تحديد عدد الطلاب بثلث إجمالي عددهم، والمدارس الثانوية عند الثلثين.

لكن بعض المعلمين أعربوا عن قلقهم من أن الأطفال والمعلمين يتعرضون باستمرار لمخاطر العدوى المحتملة، لأن بعض الأطفال لا يلتزمون بالمبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعي، ولا يرتدون الكمامات الوجه أثناء الفسحة المدرسية.

وحتى صباح الأربعاء، أظهرت نتائج اختبار 159 شخصًا من المخالطين للمريض الأول نتائج سلبية. ومع إجراء المزيد من الاختبارات، لا يزال من السابق لأوانه استنتاج مدى انتشار الفيروس.

أمرت سلطات الحجر الصحي ما مجموعه 107 من المعاهد والمنشآت التجارية التي يزورها الطلاب في المدينة بشكل متكرر بإغلاق عملياتها حتى 5 يوليو، للحد من احتمالات انتشار الفيروس.

(انتهى)

hala3bbas@yna.co.kr

حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!