Go to Contents
بحث

كوريا والعالم

ترامب يتفاخر بقيام بلاده باختبارات كورونا التشخيصة بعدد أكبر من كوريا الجنوبية وفي إطار زمني أقصر

2020.03.26 09:41
ترامب يتفاخر بقيام بلاده باختبارات كورونا التشخيصة بعدد أكبر من كوريا الجنوبية وفي إطار زمني أقصر - 1

واشنطن، 25 مارس (يونهاب)-- تفاخر الرئيس الأمريكي مرة أخرى اليوم الأربعاء بأن الولايات المتحدة أجرت اختبارات الكشف عن كورونا المستجد بأعداد أكبر من كوريا الجنوبية، على الرغم من اختلاف الإطار الزمني.

ومن الواضح أن ترامب الذي يواجه حاليا واحدا من أكبر التحديات خلال فترة رئاسته يريد التأكيد على أعداد الاختبارات التي تحدثت عنها الطبيبة ديبورا بايركس منسقة الاستجابة لأزمة تفشي الكورونا في البيت الأبيض في اجتماع حضره كل منهما يوم الثلاثاء في البيت الأبيض.

وقالت بايركس إن الولايات المتحدة الأمريكية أجرت اختبارات كورونا على أكثر من 300 ألف شخص في 8 أيام، وهو عدد أكبر من العدد الذي خضع للفحص في كوريا الجنوبية في 8 أسابيع.

وكتب ترامب على صفحته على موقع "تويتر" قائلا "أبلغوني للتو بأن الولايات المتحدة أجرت اختبارات بأعداد أكبر من جميع الدول حتى الآن" وأضاف "في الحقيقة الولايات المتحدة أجرت في 8 أيام عددا أكبر من الاختبارات مقارنة بما أجرته كوريا الجنوبية (التي أجرت الاختبارات بشكل ناجح جدا) في 8 أسابيع. عمل رائع".

وأشار ترامب لكلمات "بايركس" قائلا إنه كان يسمع الأرقام للمرة الأولى وطلب من الطبيبة إعادة التعريف بالأرقام.

وادعى ترامب أن الاختبارات المستخدمة في الولايات المتحدة أفضل و"معقدة للغاية".

وكانت إدارة ترامب تتعرض للانتقاد بسبب نقص الاختبارات ومستلزمات التشخيص في البلد الذي يواجه تفشيا سريعا للفيروس المستجد. فوفقا للبيانات الأخيرة الصادرة من المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها بلغ عدد مصابي كورونا في أمريكا 54,453 شخصا بما يشمل 737 حالة وفاة.

بيد أنه اتضح فيما بعد أن "بايركس" ناقضت تصريحا سابقا لها أدلت به يوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، حيث قالت إن البلاد أجرت ما مجموعه 370 ألف اختبار، وأن أكثر من 220 ألفا تم إجراؤها في أخر ثمانية أيام.

وأجرت كوريا الجنوبية 348,582 اختبارا حتى يوم الثلاثاء منذ تم الإعلان عن أول حالة إصابة بكوفيد-19 على أراضيها في يوم 20 يناير، أو خلال 8 أسابيع.

وكان ترامب قد قلل في وقت مبكر من هذا الشهر من فعالية مراكز اختبار الفيروس في كوريا الجنوبية قبل أن يثني عليها بعد عدة أيام.

وقد طلب ترامب من الرئيس مون جيه -إن يوم الثلاثاء عبر مكالمة هاتفية مساعدة من كوريا الجنوبية لتأمين المستلزمات الطبية، وفقا لإدارة مون.

ورُتب الاتصال الهاتفي بناء على طلب "مستعجل" من الرئيس ترامب ووعد "مون" بتقديم "أقصى قدر" من المساعدة بناء على توفر المستلزمات، وفقا للمكتب الرئاسي الكوري.

ومن جانبه ذكر الببيت الأبيض في بيان قصير أن القائدين ناقشا مجهودات البلدين للاستجابة للوباء ولكن بدون إشارة لطلب الرئيس ترامب.

"لقد تحدث للتو مع الرئيس مون"، وفقا لما قاله ترامب في مؤتمر صحفي يوم الأربعاء.

"تحادثنا جيدا حول العديد من الأشياء. هم جيدون جدا في إجراء اختبارات التشخيص. ولكننا أجرينا عددا أكبر من الاختبارات. أجرينا في 8 أيام عددا أكبر مما أجروه في 8 أسابيع. ويرتفع العدد بشكل كبير يوميا. لذا عمل جيد".

وأضاف ترامب أن "مون" أثنى على مجهودات الولايات المتحدة لاحتواء الفيروس. حيث قال "لقد اتصلوا بي وأخبروني "هذا رائع. إجراءات الاختبارات لديكم رائعة".

(انتهى)

heal@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!