Go to Contents
بحث

جميع العناوين

متوسط درجة الحرارة لعام 2019 يسجل ثاني أعلى مستوى في تاريخ كوريا

2020.01.16 16:27
متوسط درجة الحرارة لعام 2019 يسجل ثاني أعلى مستوى في تاريخ كوريا - 1

سيئول، 6 يناير(يونهاب) -- ذكر تقرير حكومي صادر اليوم الخميس أن عام 2019 كان ثاني أكثر الأعوام ارتفاعا في درجات الحرارة في تاريخ كوريا الجنوبية، مما جذب انتباهًا جديدًا إلى آثار ظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال التقرير الصادر عن إدارة الأرصاد الجوية الكورية (KMA) إن متوسط درجة الحرارة السنوي في البلاد بلغ 13.5 درجة مئوية، وهو ثاني أعلى رقم منذ بدء حفظ السجلات ذات الصلة في عام 1973.

وتم تسجيل أعلى متوسط درجة حرارة بـ 13.6 درجة مئوية في عام 2016.

وأشار التقرير إلى أن متوسط العام الماضي كان أعلى بدرجة مئوية واحدة من متوسط 30 عامًا بين عامي 1981 و2010.

ارتفع متوسط درجة الحرارة القصوى السنوية للعام الماضي إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 19.1 درجة مئوية، في حين بلغ متوسط درجة الحرارة الدنيا السنوية 8.6 درجة مئوية، وهو خامس أعلى رقم مسجل.

وأوضح التقرير أن موجة الحر الصيفية في العام الماضي لم تكن أشد حدة من العام الذي سبقه ، ولكن متوسط ​​درجات الحرارة الشهرية كان أعلى بمقدار ما يتراوح بين 1.1 درجة مئوية و1.6 درجة مئوية من متوسط ​​30 عامًا في جميع الأشهر، باستثناء أبريل ويونيو ويوليو، عندما تكرر تأثر الطقس بالهواء البارد من الشمال.

وقال التقرير "في عام 2019 ، كان متوسط ​​درجة الحرارة في العالم هو أيضًا ثاني أعلى معدل على الإطلاق بعد عام 2016. ومن المحتمل أن تتأثر درجات الحرارة المرتفعة في بلدنا أيضًا بارتفاع درجة حرارة الأرض".

وأضافت أن شبه الجزيرة الكورية تعرضت لسبع أعاصير قياسية العام الماضي مما نجم عنها كمية أقل من الأمطار.

ومقارنة بالمتوسط لمدة ​​30 عامًا والذي بلغ 3.1 اعصار، فإن الأعاصير السبعة للعام الماضي كانت مع الأرقام القياسية السابقة في 1950 و1959.

وكان متوسط ​​هطول الأمطار السنوي التراكمي في جميع أنحاء البلاد 1,171.8 ملليمتر ، مقارنة مع المتوسط لمدة ​​30 سنة الذي يتراوح بين 1,207 و1,446 ملم. والجدير بالذكر أنه تم تسجيل 169 ملم من الأمطار في شهر أكتوبر ، بينما شهد شهر يناير فقط 8.1 ملم في هطول الأمطار، وهي خامس أقل كمية على الإطلاق.

وقال التقرير "كانت الزيادة في عدد الأعاصير بسبب ارتفاع درجات حرارة سطح البحر، في حين أن انخفاض الثلوج كان نتيجة لضعف الضغط العالي في سيبيريا. ويمكن القول إن كلتا الظاهرتين قد تأثرت بالاحترار العالمي، رغم أنه قد تكون هناك اختلافات في مستوياته".

في الواقع، أدى ضعف الضغط العالي في سيبيريا إلى انخفاض حاد في الثلوج في يناير وديسمبر من العام الماضي.

ولم تتساقط الثلوج في يناير في سيئول، ولا في إنتشون، دايجون، بوهانغ، دايغو وجيونجو في ديسمبر.

(انتهى)

peace@yna.co.kr

حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!