Go to Contents
بحث

مقابلات

(لقاء يونهاب) سفير سلطنة عمان لدى جمهورية كوريا المغادر محمد سالم الحارثي

2019.12.31 16:58

" سنعمل جاهدين لمواصلة العمل لخدمة العلاقات العمانية والكورية "

سفير سلطنة عمان لدى جمهورية كوريا محمد سالم الحارثي

سيئول،31 ديسمبر(يونهاب) -- ذكر سفير سلطنة عمان لدى جمهورية كوريا محمد سالم الحارثي أنه سيعمل جاهدا ليواصل العمل لخدمة العلاقات العمانية والكورية، في لقاء صحفي أجرته وكالة يونهاب للأنباء معه بمناسبة انتهاء مهامه في كوريا بنهاية العام بعد أن استمر لمدة 10 أعوام.

وقال سعادة السفير محمد سالم الحارثي ان الحياة الدبلوماسية ممتعه ومفيدة في نفس الوقت، حيث ان العمل الدبلوماسي يتيح للدبلوماسي الالتقاء بالعديد من السفراء والدبلوماسيين من مختلف دول العالم باختلاف ثقافاتهم ولغاتهم وتوجهاتهم وكذلك بالعديد من المسؤولين والأكاديميين والباحثين وكذلك المشاركة في العديد من الاجتماعات واللقاءات والندوات والمؤتمرات والزيارات وهذا يكسب الدبلوماسي المعارف والخبرات في مختلف المجالات. وهي فرصة لتبادل وجهات النظر واكتساب المعارف والخبرات.

(لقاء يونهاب) سفير سلطنة عمان لدى جمهورية كوريا المغادر محمد سالم الحارثي - 2

وكان السفير الحارثي قد تولى أيضا منصب عميد السلك الدبلوماسي في كوريا لمدة عامين وعمل رئيسا للجمعية الكورية والعربية ونال إشادات كبيرة لنشاطه الدبلوماسي لتنشيط التواصل بين السلك الدبلوماسي ووزارة الخارجية الكورية والمؤسسات الحكومية والقطاع المدني وجهده المبذول منذ وصوله الى البلاد لتعريف الكوريين بسلطنة عمان حتى أصبح إسم السلطنة معروفا ومألوفا في المجتمع الكوري.

(لقاء يونهاب) سفير سلطنة عمان لدى جمهورية كوريا المغادر محمد سالم الحارثي - 3

وقال السفير الحارثي في اللقاء الصحفي الذي أجرته يونهاب معه للاستماع الى لمحات عن حياته الدبلوماسية أمس الاثنين في مبنى السفارة وسط سيئول، إنه ركز على الدبلوماسية العامة، والجانب الثقافي والفني باعتبار ذلك كما تسمى القوة الناعمة والتى تسهم في التفاهم والتقارب بين الشعوب وذلك من خلال سلسلة من الفعاليات التي تنظمها السفارة مثل " ملتقى مرحبا بك في عمان" الذي يستضيف تلاميذ المدارس والجامعات وإقامة الندوات المعنية بالترويج السياحي والترويج الاستثماري بحضور مكاتب سياحية وبمشاركة الشركات الكورية. وشاركت السفارة في العديد من المعارض والفعاليات مثل معارض الصور وندوات في العديد من الجامعات معبرا عن اعتقاده بأن هذه الأنشطة ساهمت كثيرا في تعريف عمان والترويج السياحي والاستثماري لها .

(لقاء يونهاب) سفير سلطنة عمان لدى جمهورية كوريا المغادر محمد سالم الحارثي - 4

وأشار السفير الحارثي الى أن مبنى السفارة بما يتميز به من فن معماري فريد من نوعه،أصبح معلما سياحيا في كوريا لانطلاق مثل هذه الفعاليات الثقافية والفنية وأن متحف السفارة مكون من عدد من الأركان التي تعرف زائر السفارة بتاريخ سلطنة عمان وتراثها وثقافتها الغنية ومنهجها المعروف بالتسامح والحوار ونشر قيم التسامح والثقافة والوئام للوصول الى السلام بهذه القيم ، مما أدى الى تقارب وتفاهم بين الجانبين العماني والكوري ،وقال " إن ذلك يعد إنجازا كبيرا وكأرضية صلبة لتعزيز وتطوير وتوسيع وتعميق العلاقات وآفاق التعاون بين الجانبين في الأعوام المقبلة".

كما قال السفير إنه خلال السنوات الأخيرة، كان هناك المزيد من التبادل الطلابي والأكاديمي والبحثي بين الجانبين في المجالين التعليمي والصحي والتجاري بالإضافة الى زيادة تبادل الزيارات رفيعة المستوى بين الجانبين وزيارة الوفود من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة من السلطنة للمشاركة في المؤتمرات والمعارض المقامة هنا للإطلاع على خبرات وتجارب كوريا وهذا سوف يسهم كذلك في تعزيز علاقة التعاون والشراكة بين القطاعين العماني والكوري.

(لقاء يونهاب) سفير سلطنة عمان لدى جمهورية كوريا المغادر محمد سالم الحارثي - 5

وأكد السفير على أن عمان لها فرص واعدة من المشاريع والاستثمارات والحوافز في العديد من القطاعات في مختلف المناطق الصناعية والاقتصادية الحرة في السلطنة والتي تأتى ضمن استراتيجية التنويع الاقتصادي للسلطنة والتى تقدم للشركات الكورية، وهذا من جهة،ومن جهة أخرى ما تتمتع به كوريا من خبرات ومعارف واسعة في مختلف المجالات، ومن جهة ثالثة حرص الجانبين الكوري والعماني على ذلك وكل هذا يشكل أرضية صلبة تمهد الطريق للوصول الى الشراكة بين الجانبين ومضاعفة حجم التبادل التجاري بين البلدين في المستقبل.

وحول مهامه كعميد للسلك الدبلوماسي الذي يضم أكثر من 100 بعثة دبلوماسية ومنظمة دولية، قال السفير الحارثي إنه حرص على أن يقوم بتنشيط وتفعيل عمادة الدبلوماسية ليكون هناك تواصلا وتفاعلا وتداخلا بين السفراء والسفارات من جهة وبين وزارة الخارجية والسفارات من جهة أخرى وبين السفارات والمؤسسات الحكومية والمجتمع المدني من جهة ثالثة. وشارك أعضاء السلك الدبلوماسي في العديد من الفعاليات التي تقيمها المؤسسات الكورية المختلفة مثل رحلة استكشاف كوريا ورحلة أولمبياد بيونغ تشانغ الشتوية ورحلة المنطقة المنزوعة السلاحDMZ ، التي نظمتها وزارة الخارجية الكوري وبمرافقة معالي وزيرة الخارجية كانغ كيونغ هوا.

وقال أن زيارة أولمبياد بيونغ تشانغ وما شاهدته من تنظيم وعروض لتقنيات الـ 5G توضح بأن كوريا تأتي في مقدمة الدول الرائدة في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

وقال ان زيارة المنطقة المنزوعة السلاح DMZ والمشي هناك بمرافقة معالي وزيرة الخارجية والسفراء ترك ذكريات طيبة. ويراودني الأمل بزيارة المكان مرة أخرى في المستقبل القريب وزيارة جبل كومجانغ وأرى المنطقة المنزوعة السلاح DMZ وقد تحولت لواحة السلام.

وقال، في مايو استطعنا تنظيم أول ملتقى للسفراء الأجانب في كوريا بحضور معالي وزيرة الخارجية الكورية وعدد من مسئولي وزارة الخارجية حيث تم مناقشة عدد من المسائل البروتوكولية ووجد الملتقى الإشادة الكبيرة بكونه أول ملتقى بين وزارة الخارجية والسفراء .

ويدعم السلك الدبلوماسي الجهود الكورية في الدبلوماسية العامة وتوجهات الحكومة الكورية نحو احلال السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

(لقاء يونهاب) سفير سلطنة عمان لدى جمهورية كوريا المغادر محمد سالم الحارثي - 6
(لقاء يونهاب) سفير سلطنة عمان لدى جمهورية كوريا المغادر محمد سالم الحارثي - 7

وأشار السفير إلى حفل الاستقبال الذي أقامه فخامة رئيس جمهورية كوريا مون جيه-إن في شهر أكتوبر الماضي في حديقة القصر الرئاسي ،وقال إنها لفتة طيبة وتشرفت من خلاله بتمثيل السفراء وإلقاء الكلمة نيابة عنهم والتي نالت إعجاب وإشادة من الرئيس مون جيه-إن ووزيرة الخارجية والسفراء، خاصة اختتام الكلمة بكلمة " السلام " واستخدام رمز الحب على الطريقة الكورية بتشبيك أصبعين على شكل قلب، لكسر الحواجز البروتوكولية لنشر قيم التفاهم والتسامح والتعايش والمحبة والسلام الى مختلف أجزاء شبه الجزيرة الكورية والعالم.

وحول مهامه كرئيس للجمعية الكورية العربية قال ان الجمعية قامت بدور كبير في التفاهم والتقارب بين الشعبين الكوري والعربي من خلال سلسلة من الفعاليات الثقافية والفنية، التي تنظمها الجمعية في كوريا وقافلة الصداقة الكورية التي تطوف البلدان العربية والتى بلا شك تساهم في تعزيز العلاقات العربية الكورية

(لقاء يونهاب) سفير سلطنة عمان لدى جمهورية كوريا المغادر محمد سالم الحارثي - 8

وحول العلاقات العمانية – الكورية ، قال السفير إنه خلال الأعوام الأخيرة شهدت العلاقات العمانية والكورية نموا وتوسعت وتشعبت العلاقات في مجالات عديدة كالتعليم والصحة والتكنولوجيا والصناعات الدفاعية والطاقة وغيرها من المجالات، واستمرت مساهمة الشركات الكورية في تنفيذ العديد من المشاريع كمصانع البتروكيماويات والمصافي ومحطات التحلية والغاز والنفط وغيرها، وذلك بعد أن تركزت العلاقات التجارية على النفط والغاز واستيراد عمان من كوريا الالكترونيات والسيارات والسفن والمنشآت.

وقال إن الشركات الكورية شاركت في بناء منطقة الدقم الاقتصادية الحرة والحوض الجاف،وكذلك شاركت في تنفيذ العديد من المشاريع الاخري في المصافي والبتروكيماويات والطرق والموانئ وغيرها. ومؤخرا مشاركة الشركات الكورية في مشروع لوى للبلاستيك ومشروع مصفاة الدقم وغيرها.

وحول خطته المستقبلية، قال السفير إنه سيعمل جاهدا لمواصلة العمل لخدمة العلاقات العمانية والكورية قائلا " منذ بداية مهمتي هنا في كوريا ركزت على الدبلوماسية العامة واكتسبت العديد من المعارف والخبرات من خلال التواصل واللقاءات مع مختلف الشعوب والثقافات وكذلك اللقاءات والزيارات الميدانية وحضور الندوات والمؤتمرات في كوريا، وبطبيعة الحال،فإنني من هنا سأنقل معارف وخبرات كوريا لسلطنة عمان والعمل في أي مكان كنت لتعزيز هذه العلاقات الودية القائمة بين عمان وكوريا وتوسيع آفاقها للوصول الى الشراكة المطلوبة وتحقيق الأهداف المرجوة لخدمة مصالح البلدين والشعبين العماني والكوري وكذلك العمل على التعريف بكوريا للجميع".

مبنى سفارة سلطنة عمان في سيئول

وقال إن العمل الدبلوماسي كسفير، ليس على المستوى الرسمي فحسب، إنما على المستوى الشخصي والاسري ايضا، والذي اتاح لي ولأسرتي العيش هنا في كوريا والاستمتاع بمناظرها الطبيعية والملامح التاريخية والثقافية والفنية في مختلف المدن الكورية، وخلال تجوالنا في مختلف المدن قوبلنا بالود والترحيب والضيافة، وهذا لاشك قد ترك لدينا انطباعا طيبا وذكريات جميلة عن كوريا .

وقال، إن المجتمع الكوري " ودود ومتعاون ومتماسك ولمسنا كرم الضيافة ، أينما توجهنا سواء في العاصمة أو تجولنا في بقية المدن نتلمس التماسك الأسري ونشعر بحقيقة الدفء والراحة والسعادة من خلال إقامتنا في كوريا ولهذا نغادر كوريا ونحمل بين جوانحنا انطباعا ممتازا عن المجتمع الكوري وذكريات طيبة ".

وأعرب السفير العماني عن سعادته بما تحقق من الإنجازات على مستوى العلاقات العمانية والكورية، كرئيس للجمعية الكورية والعربية وعميدا للسلك الدبلوماسي موضحا أنه تلقى اشادات وتكريم من مختلف المؤسسات الحكومية، ووزارة الخارجية والمجتمع الدبلوماسي وعديد من المؤسسات الثقافية والفنية، والتكريم بالمواطنة الفخرية من عمدة سيئول بارك وون سون بالإضافة الى التكريم كأفضل سفير وغيرها. وأوضح الحارثي إنه يشعر بالفخر والاعتزاز والسعادة لما حققه من إنجازات، وهو يغادر كوريا ويخالجه شعور " حزن مخلوط بالسعادة " حزن من أنه سيغادر هذا البلد بعد إقامة لـ10 أعوام من العمل هنا لكنه في نفس الوقت يشعر أيضا بالغبطة والسرور لكونه يغادر كوريا بذكريات طيبة وجميلة وإنجازات ايجابية تحققت كانت محل إشادة من الجميع .

وفي الختام، قال " إن كل هذه الإنجازات ما كان لها أن تتحقق من دون الدعم والمساندة والتعاون الذي وجدناه من الحكومة الكورية وسيما وزارة الخارجية والمؤسسات الحكومية الأخرى والقطاع الخاص والشعب الكوري الودود وكرم الضيافة والحفاوة التي غمرونا بها ومستوى الأمان الذي نعيشه ومستوى الرفاه الموجود هنا في كوريا، وقد ساهم ذلك في تحقيق الأهداف التي نتطلع إليها ، وأضاف ونحن على مشارف العام الجديد 2020 نرجو أن تتحقق ألاماني للجميع وأن تحقق كوريا مزيدا من الازدهار والاستقرار وأن يعم السلام في شبه الجزيرة الكورية وكافة ربوع العالم. وكل عام والجميع بخير. (انتهى)

peace@yna.co.kr

كلمات رئيسية
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!