Go to Contents
بحث

جميع العناوين

المنتدى التعاوني بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط يتركز على سبل تحقيق التعاون الحقيقي بين الجانبين

2019.11.13 17:26

في ورش العمل الثلاث حول الاستقرار والأمن في المنطقة وتصورات التعاون الاقتصادي ما بعد عصر النفط.

المنتدى التعاوني بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط يتركز على سبل تحقيق التعاون الحقيقي بين الجانبين - 1

سيئول، 13 نوفمبر(يونهاب) -- اتسمت ورش العمل للدورة الـ16 للمنتدى التعاوني بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط الذي انعقد اليوم الأربعاء، بالنقاش النشط حول سبل التعاون الحقيقي في المنافع المتبادلة وسط التغييرات في توازن القوى في العالم وقدوم الثورة الصناعية الرابعة القائمة على الذكاء الاصطناعي.

وفي ورشة العمل الأولى تحت عنوان " مسارات للأمن والاستقرار في المنطقة : توازن القوى في الشرق الأوسط وتأسيس السلام في شبه الجزيرة الكورية "، التي رأسها وزير الخارجية الكوري الجنوبي الأسبق يون يونغ-كوان، أكدت باحثة مركز دراسات الأمن الاستراتيجي كيم جين-آه، على الحاجة الى التعاون متعدد الجنسيات للحد من انتشار الأسلحة النووية، على وجه الخصوص محاولة كوريا الشمالية لنشر أسلحها في الشرق الأوسط، مع طرح مدى التزامات الدول في المنطقة بقرارات الأمم المتحدة المفروضة على كوريا الشمالية. بينما قدم الأستاذ المساعد أحمد المولا بجامعة الإمارات العربية المتحدة ورقة حول الطريق الى الأمن الإقليمي والاستقرار في الإمارات ، حيث تطرق الى الخطوات الجريئة التي تطبقها الإمارات من أجل الاستقرار على المستوين الحكومي والاجتماعي.

وفي التعقيب على الأوراق المقدمة، ذكر السفير الكويتي لدى سيئول بدر محمد العوضي أن دولة الكويت وهي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي لها سفارة كوريا الشمالية ، بذلت جهودها من أجل التزامها بقرارات مجلس الأمن الدولي المفروضة على كوريا الشمالية وهي تؤكد على أنها تستوفي واجبها كدولة عضو للأمم المتحدة بشأن العقوبات ضد كوريا الشمالية . وذكر المغرب سفير المملكة المغربية لدى سيئول شفيق رشادي أن صادرات المغرب الى كوريا الشمالية هي الاسمدة ويمكن ان تعتبر كدعم إنساني وليس تعاملا تجاريا.

كما وجه بعض الحضور في المنتدى أسئلة حول دور الإمارات في الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، ولم يجد بعض المشاركين إجابة كافية على أسئلتهم عن زيادة نفوذ روسيا والصين في الشرق الأوسط ودبلوماسية كوريا بين الخلاف القائم بين الولايات المتحدة والصين.

المنتدى التعاوني بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط يتركز على سبل تحقيق التعاون الحقيقي بين الجانبين - 2

ودعا مناقشو ورشة العمل الثانية تحت عنوان "تصورات التعاون الاقتصادي بين كوريا والشرق الأوسط ما بعد عصر النفط " الى الحاجة الى زيادة التبادل والتقارب بين الشركات الناشئة من كوريا ودول الشرق الأوسط ، للعب دور فعال لتحرك دول الشرق الأوسط لتنويع صناعاتها استعدادا لعصر ما بعد النفط.

المنتدى التعاوني بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط يتركز على سبل تحقيق التعاون الحقيقي بين الجانبين - 3

واقترح الباحث " لي كوان- هيونغ، للمعهد الكوري لسياسة الاقتصاد العالمي عقد اجتماعات بين رؤساء الشركات الناشئة، وتبادل الزيارات بين الشباب بين الجانبين. بينما أشار الدكتور لي كون هيونغ باحث المعهد الكوري لسياسة الاقتصاد العالمية، الى أهمية الدعم الحكومي للشركات صغيرة ومتوسطة الحجم، وأن الشركات الكورية تحتاج الى المنصة الدائمة للدعم المالي ، أو تشكيل الصندوق المالي من الحكومة وتزويدها بالمعلومات عن دول الشرق الأوسط حول الإجراءات القانونية لبدء نشاطها في الشرق الأوسط ومن أجل ذلك يمكن ان تكون هناك حاجة الى اجتماع بين الشركات الناشئة وتبادل القوى العاملة بين الجانبين. وتحدث رئيس الجمعية الكورية الإماراتية حميدي الحمادي حول استراتيجية الثورة الصناعية في الإمارات.

المنتدى التعاوني بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط يتركز على سبل تحقيق التعاون الحقيقي بين الجانبين - 4

وقي ورشة العمل الثالثة، حول الدبلوماسية العامة، تبادل المناقشون خبراتهم في نشر الثقافة الى الجانب الأخر. وقالت المواطنة المغربية أميمة فتحي، سفيرة الترويج لهيئة السياحة الكورية إن المجتمع الكوري منفتح أكثر نحو الثقافة العربية والإسلامية، غير أن وسائل الإعلام الكورية لا زالت في حاجة الى توسيع برامج لتعريف العالم العربي، عبر البرامج التلفزيونية لأنها أكثر انتشارا وفعالية.

كما عزز المشاركون دعواتهم للحاجة الى السعي الى زيادة التبادل البشري والتقارب لزيادة الفهم للطرف الآخر، بعيدا عن الصورة المقلوبة عن الجانب الآخر، المتأثرة من وسائل الإعلام الغربية، وعلى وجه الخصوص عن الإسلام.

المنتدى التعاوني بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط يتركز على سبل تحقيق التعاون الحقيقي بين الجانبين - 5

وقال أمين عام الجمعية الكورية العربية السفير كيم جين-سو في الكلمة الاختتامية للمنتدى، إنه هناك إمكانية هائلة للتعاون بين كوريا ودول الشرق الأوسط، وإنه يمكن للجانبين أن يفتحان آفاق تعاون جديدة من خلال منتدى اليوم.

وانعقد المنتدى التعاوني لكوريا اليوم في سيئول، تحت عنوان " فتح آفاق جديدة بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط " لتحديث النموذج الفكري للتعاون بين كوريا الجنوبية والشرق الأوسط تماشيا مع التغييرات السريعة في البيئات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وذلك بمشاركة خبراء وباحثين من كوريا ودول الشرق الأوسط ورؤساء ومندوبي البعثات العربية المعتمدة في كوريا وممثلي الشركات الكورية ومؤسسات التعاون الدولي وطلاب جامعيين وموظفي وزارة الخارجية الكورية .

(انتهى)

peace@yna.co.kr

حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!