Go to Contents
بحث

مقابلات

(لقاء يونهاب)مدير خارجي:هيونداي في الطريق الصحيح فيما يتعلق بالاستثمارات وإعادة الهيكلة

2019.10.28 11:41

سيئول، 28 أكتوبر(يونهاب)-- قال عضو مجلس إدارة خارجي بشركة هيونداي إن الشركة، وهي أكبر مصنع لقطع غيار السيارات في كوريا وتضم كيا موتور تحت إدارتها، تستجيب للتغير السريع الذي يحدث في عالم السيارات وهي على الطريق الصحيح لتطوير هيكلها الإداري.

لكي تحوز الشركة على موقع رائد في سوق السيارات المستقبلي، قامت مؤخرا بالاستثمار في تحديد المدى عن طريق الضوء والتعاون مع شركة فيلودين ليدار، وشكلت مشروعا مشتركا مع الشركة الأيرلندية أبتيف لتطوير أنظمة القيادة الذاتية.

وقدمت الشركة دعوة لعضوي مجلس إدارة خارجيين - هما الرئيس التنفيذي السابق لأبل كارل توماس والخبير المالي الأمريكي برين دي. جونز- للمشاركة في مجلس إدارتها في مارس بعد خلاف جديد مع شركة إليوت لإدارة الاستثمارات الأمريكية حول خطط توزيع الأرباح، وتعيينات رؤساء مجلس الإدارة العام السابق.

ودفعت اعتراضات إيلوت مجموعة هيونداي للتخلي عن محاولاتها لتطوير هيكلها الإداري، وهي خطوة قد تساعد نائب الرئيس التنفيذي جونج أويسون على تولي ثاني أكبر مجموعة شركات في البلاد بعد والده، رئيس مجلس الإدارة جونغ مونغ -كو.

(لقاء يونهاب)مدير خارجي:هيونداي في الطريق الصحيح فيما يتعلق بالاستثمارات وإعادة الهيكلة - 1

وأخبر نونمان وكالة يونهاب الإخبارية في لقاء معه مؤخرا "ما رأيته في هذه الشهور الثمانية... لا يمكن أن تتوقع أن يكون كل شيء مثاليا، ولكننا نتحرك للأمام بشكل جيد جدا لبناء هيكل إداري واتخاذ القرارات الاستثمارية الصحيحة وندفع الشركة للأمام". بيد أنه لم يوضح نوع الجهود التي تبذلها الشركة لتطوير هيكلها الإداري.

وأضاف أن اعتراضات إيلوت أثرت على الشركة بشكل إيجابي ولكن من وجهة نظر شخصية كان يبدو وكأن شركة الاستثمارات الأمريكية تريد أن تتبع "منهجا راديكاليا" حيث أنها طلبت من هيونداي دفع 2.5 تريليون وون(2.1 بليون دولار) لتوزيع أرباح الشركة لعام 2018. وكان هذا أعلى بكثير مما اقترحته الشركة في وقت سابق من نفس العام لثلاث سنوات قادمة وهو 1.1 تريلون وون.

الجدير بالذكر أن شركة إيلوت تمتلك 3% من أسهم شركة هيونداي موبيس.

وأضاف المدير الخارجي "في أوقات كهذه، نحتاج الكثير من المال للاستثمارات، لذا من الضروري إيجاد التوازن المطلوب. أعتقد أننا نتحرك بشكل متوازن أكثر بكثير الآن" وأوضح أنه سيعمل مع الإدارة بشكل أقرب لتشجيعهم على إعادة هيكلة الإدارة بشكل سريع.

وقد قامت هيونداي موبيس بزيادة استثماراتها في تقنية السيارات ذاتية القيادة، بشكل يتماشى مع الخطة الشاملة للمجموعة لتصبح بموجب هذا شركة مزودة لحلول التنقل في المستقبل.

هذا الأسبوع، قالت الشركة إنها ستستثمر 50 مليون دولار في شركة فيلودين ليدار لإنتاج المستوى الثالث من أنظمة القيادة الذاتية بحلول 2021.

ومن المعروف أن هناك خمسة مستويات للقيادة الذاتية حددتها جمعية مهندسي السيارات الدولية.

فعند الانتهاء من تطوير المستوى الثالث، ستتمكن السيارة من تغيير مسار الطريق وغيرها من الوظائف ذاتية القيادة بشكل ذاتي بدون تدخل من السائق. أما عند المستوى الرابع من تقنية القيادة الذاتية، فيمكن للسيارة أن تقود نفسها تحت ظروف محددة، ولن تعمل في حالة لم تتوافر لها كافة الشروط. وبالنسبة للمستوى الخامس، تعمل خصائص القيادة الذاتية تحت أي ظروف.

والشهر الماضي، انضمت شركة موبيس لشركتي هيونداي موتور وكيا موتور، للقيام باستثمار مشترك بقيمة 2 بليون دولار بنسبة 50 :50 في مشروع مشترك مع شركة أبتيف لتطوير منصة القيادة الذاتية بتقنية المستويين الرابع للخامس بحلول عام 2022 ودفعها للأسواق العالمية.

بخصوص المشروع المشترك مع أبتيف والشراكة مع فيلودين قال نونمان "هذا هو بالضبط الشيء الذي من المفترض فعله بالنسبة لمجموعة هيونداي موتور، لأن هذه التقنية كبيرة جدا لذا لا يمكنك العمل في هذا المجال بمفردك وليس عليك هذا، لأنه في النهاية نحن بحاجة للوصول للتكنولوجيا لا امتلاكها حصريا".

قال نونمان، وهو من نصح بشأن الاستثمارات الأخيرة، إن مجموعة هيونداي موتور كانت تابع سريع في عالم السيارات، ولكن شراكتها لأبتيف ستساعدها لتصبح من الرواد.

بالنسبة للسيارات الكهربائية، قال الألماني ذو 58 عاما، إنه مقتنع تماما أنه في وقت ما ستعمل جميع السيارات بمحرك كهربائي ولكنه ليس متأكدا ما إذا كانت ستعمل بالبطاريات أم بخلايا الوقود.

وأضاف أنه بوضع خطط الاستثمارات المتعلقة بالسيارات الكهربائية، الشركة الكورية مصنعة السيارات ستتمكن من التنافس مع فولكس واجن إيه جي وتيسل في سوق السيارات العالمي.

وبالنسبة لخطة هيونداي للفوز على تيلسا في مبيعات السيارات الكهربائية بحلول عام 2025، قال "ليس لدي أدنى شك في أن هيونداي تريد ذلك، ويمكنها فعل ذلك. تيلسا شركة عظيمة ولكن ما تصّنعه هو السيارات الكهربائية الفاخرة. وهذا سهل للغاية. ولكن تصنيع السيارات للعامة، مثلما تحاول فولكس واجن وهيونداي الآن، أصعب بكثير ."

الجدير بالذكر أن الحكومة الكورية أعلنت مؤخرا عن خارطة طريق لضمان قدرتها التنافسية في مجال السيارات الكهربائية، السيارات الهيدروجينية، السيارات ذاتية القيادة.

وتنوي الحكومة ضخ 2.2 تريليون وون بحلول عام 2030، داخل نطاق خطة واسعة تشمل استثمارات من القطاع الخاص تبلغ 60 تريليون وون في مجال سيارات المستقبل، ومرتبطة بهذه التكنولوجيا والبنية التحتية الملائمة لها.

تهدف سيئول لمضاعفة حصتها في سوق السيارات الكهربائية والهيدروجينية لتبلغ 10% بحلول عام 2030، مقارنة بنسبتها الحالية وهي 4%.

وتقول مجموعة هيونداي إن هذا يحتاج لاستثمار 41 تريليون وون، أو 68% من مجموع الاستثمارات الخاص البالغ 60% وفقا لخطة الحكومة لتطوير سيارات المستقبل.

ستقوم هيونداي موبيس باستثمار 300 بليون وون في مصنعها الثاني المحلي لإنتاج مكونات السيارات الكهربائية والقادر على إنتاج جميع مكونات السيارات الإلكترونية التي يمكن تركيبها بمعدل 100 ألف قطعة في العام في أولسان، الواقعة على بعد 410 كيلومتر جنوب شرق سيئول. ومن المتوقع أن يبدأ هذا في النصف الأول من عام 2021.

والعمليات الحالية تتم في مصنع لقطع غيار السيارات الصديقة للبيئة في تشنغجو، 150 كيلومترا جنوب سيئول. مصنع تشنغجو يمكنه إنتاج قطع غيار 400 ألف سيارة صديقة للبيئة في العام الواحد.

وقال نونمان بهذا الخصوص إن "واحدة من أهم نقاط القوة لدي شركة موبيس هي أنه يمكنها أن تصنع، وتنتج، وبكفاءة عالية وعلى نطاق واسع، ويمكننا رؤية هذا في مصانعها."

وقال أيضا إنه بشكل شخصي يحب نائب الرئيس التنفيذي جونغ بسبب فضوله الكبير ووصفه بأنه "من المحركات القوية التي تقود تغيير الشركة ودفعها لأخذ الخطوة التالية."

وقال جونغ في اجتماع مع موظفي الشركة الأسبوع الماضي، إن السيارات التقليدية ستحتل فقط 50% من إنتاج المجموعة، وستحتل كل من السيارات الهوائية والروبوتيات نسبة 30% و20% على التوالي.

ويقول نونمان إن كلمة نائب الرئيس تعني أنه "جاهز بالفعل" وأضاف "أن العالم يتغير بشكل أسرع مما نتخيل."

وبالنسبة لنقاط الضعف بالأعمال، قال إن الشركة عليها كسب المزيد من عقود الأعمال خارج مجموعة هيونداي موتور للحفاظ على النمو.

وأوضح "في المستقبل من المهم، العمل مع كيانات خارج المجموعة لنصبح شركة من الشركات المنتجة للسيارات على نطاق واسع في العالم."

من المعروف أن 90% من إجمالي مبيعات شركة هيونداي موبيس لقطع غيار السيارات تأتي من التعاقد مع شركتي هيونداي موتور وكيا موتور، اللتين تشكلان معا خامس أكبر كيان مصنع للسيارات في العالم من حيث المبيعات.

والعام السابق، تعاقدت هيونداي موبيس لتوريد قطع غيار لشركات أجنبية بقيمة 1.7% أو ما يمثل 10% من إجمالي التعاقدات. وفي الفترة من يناير لسبتمبر هذا العام ارتفع صافي الأرباح بنسبة 17% ليصل إلى 1.71 تريليون وون من 1.47 تريليون في التسعة شهور الأولى من عام 2018، وتُعزى هذا لزيادة مبيعات قطع غيار السيارات الكهربائية.

(لقاء يونهاب)مدير خارجي:هيونداي في الطريق الصحيح فيما يتعلق بالاستثمارات وإعادة الهيكلة - 2

(انتهى)

heal@yna.co.kr

كلمات رئيسية
الصور الأكثر مشاهدة
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!