Go to Contents
بحث

جميع العناوين

(جديد) كوريا الشمالية تجري الاختبار الصاروخي العاشر لهذا العام

2019.09.10 14:11

سيئول، 10 سبتمبر(يونهاب) -- أوضحت هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء أن الجيش الكوري الجنوبي رصد ما أطلقته كوريا الشمالية من مقذوفين مجهولي الهوية من منطقة كيه تشون بإقليم بيونغ آن الجنوبي نحو بحر الشرق في الساعة 6:53، و7:12 صباح اليوم.

وتقدر الهيئة بأن أقصى مدى للمقذوفين وصل إلى 330 كلم.

وأكدت الهيئة على ضرورة إجراء المزيد من التحليل للارتفاع الأقصى وسرعة التحليق وغيرهما.

وتأتي عملية الإطلاق لكوريا الشمالية بعد مرور 17 يوما على آخر إطلاق لمقذوفات في يوم 24 أغسطس الماضي، وتعد العاشرة من نوعها خلال هذا العام.

ويرى مراقبون أن بيونغ يانغ أطلقت اليوم الصاروخ الموجه متعدد الإطلاق من العيار الكبير مطور حديثا الذي عرضته منذ يوليو الماضي، أو النسخة الكورية الشمالية من الصاروخ الأمريكي "ATACMS".

وقال الأستاذ كيم دونغ-يوب في معهد دراسات الشرق الأقصى التابعة لجامعة كيونغ نام الوطنية كيم دونغ-يوب إنه يعتقد بأن ما أطلقه الشمال من المقذوفين، هو واحد من الأنظمة الجديدة الأربعة للصواريخ التي أطلقتها كوريا الشمالية خلال شهري يوليو وأغسطس، نظرا لإطلاق المقذوفين من المنطقة الغربية نحو بحر الشرق، حيث سبق أنها أجرت اختبارات تجريبية في عمليات الإطلاق السابقة.

وأضاف كيم أن كوريا الشمالية عمومًا تختبر الأسلحة من منطقتها الشرقية إلى البحر الشرقي، وبعد بناء قدر من الثقة، تنقلهم إلى المناطق الغربية لإطلاقات إضافية.

وتلتفت الأنظار إلى خلفية إجراء كوريا الشمالية اختبارا صاروخيا في أعقاب توجيه رسالتها عن إرادتها في إجراء الحوار إلى الولايات المتحدة.

وقالت نائبة وزير الخارجية الكوري الشمالي تشوي سون-هي في بيان صادر في اليوم السابق إن كوريا الشمالية ترغب في إجراء "مناقشات شاملة للقضايا التي تناولناها حتى الآن في الوقت والمكان اللذين سيتم الاتفاق عليهما في أواخر سبتمبر".

ويعتقد البعض أن إطلاق الشمال اليوم يهدف إلى طرح قضية ضمان الأمن في المفاوضات مع الولايات المتحدة، حيث أظهرت كوريا الشمالية إرادتها في تطوير الأسلحة التقليدية لإزالة المخاوف الأمنية.

ويقدر بأن كوريا الشمالية أجرت 9 اختبارات صاروخية لأنظمة الأسلحة الجديدة منذ مايو الماضي، بالاستفادة من الوقود الصلب ومنصة الإطلاق المتنقلة، مما يثبت تحسنا كبيرا في التنقل.

وتراوح مدى الصواريخ التي أطلقت سلسلة منها منذ مايو الماضي، بين 250 كلم و600 كلم، وتكون المرافق العسكرية الرئيسية في كوريا الجنوبية مثل قاعدة بيونغ تيك للقوات الأمريكية المتمركزة في البلاد، وقاعدة سونغ جو لمنظمة الدفاع الصاروخي الأمريكي المتطور "ثاد" وغيرهما، تحت مرمى الصواريخ الكورية الشمالية.

وأضافت الهيئة قائلة إن الجيش الكوري الجنوبي يراقب الوضع عن كثب تحسبا لاحتمال حدوث عمليات إطلاق إضافية مع الحفاظ على وضعية الاستعداد.

ودعت كوريا الشمالية إلى الكف عن أي أفعال من شأنها أن تعرقل حدوث انفراجة في التوتر العسكري في شبه الجزيرة الكورية.

(انتهى)

maha@yna.co.kr

حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!