Go to Contents
بحث

كوريا والعالم

واشنطن تعبر عن قلقها الشديد من قرار سيئول لإنهاء اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية مع طوكيو

2019.08.23 10:27
واشنطن تعبر عن قلقها الشديد من قرار سيئول لإنهاء اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية مع طوكيو - 1

سيئول، 23 أغسطس (يونهاب) -- عبرت الولايات المتحدة عن قلقها الشديد وخيبة أملها إزاء قرار كوريا الجنوبية بإنهاء اتفاقية الأمن العام للمعلومات العسكرية (GSOMIA) والتي هدفت إلى تبادل المعلومات العسكرية مع اليابان.

قررت كوريا الجنوبية يوم أمس الخميس إنهاء اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية مع اليابان قائلة إنه لم تعد هناك مصلحة وطنية في الإبقاء على الاتفاقية نتيجة عدم الثقة المتبادلة بين البلدين على خلفية فرض الأخيرة القيود التجارية ضدها.

ويبدو أن واشنطن تعرب عن استيائها من إنهاء سيئول الاتفاقية على الرغم من أنه سبق وأعلنت عن قناعتها بضرورة الحفاظ على الاتفاقية، فضلا عن قلقها من احتمال أن يتسبب إلغاء الاتفاقية في تقويض نظام التعاون الثلاثي بين واشنطن وسيئول وطوكيو في شمال شرق آسيا نتيجة تصعيد حدة التوتر بين الجارتين.

وتعتبر ردود فعل الولايات المتحدة متناقضة مع شرح الحكومة الكورية الجنوبية حيث ذكرت الأخيرة أنها قامت بالتواصل مع الولايات المتحدة في الوقت الحقيقي، وأكدت على أن قرارها لن يهز التحالف القوي بين البلدين.

بيد أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عبر عن خيبة الأمل حيال قرار كوريا الجنوبية لإنهاء اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية مع اليابان.

كما ذكر متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية أن الوزارة عبرت عن قلقها الشديد واستيائها بشأن قرار كوريا الجنوبية، وأعربت عن أملها في حل الخلافات الثنائية بين كوريا الجنوبية واليابان في أسرع وقت ممكن.

هذا ودحض مصدر في الحكومة الأمريكية تصريح مسؤول كوري قائلا إن الحكومة الأمريكية "غير راضية" عن قرار سيئول، حيث سبق وصرح مسؤول في المكتب الرئاسي في كوريا الجنوبية يوم أمس الخميس في أعقاب إعلان القرار بأن واشنطن تفهم قرار سيئول.

تشهد العلاقات الثنائية بين كوريا الجنوبية واليابان تعثرا منذ أن فرضت الأخيرة قيودها على صادراتها من المواد الأساسية الضرورية لصناعة أشباه الموصلات والشاشات إلى كوريا الجنوبية في يوليو الماضي، حيث اعتبرها سيئول بمثابة إجراء انتقامي لقرارات المحكمة العليا في كوريا الجنوبية في قضية العمل القسري والتي أمرت بمقتضاها الشركات اليابانية بتعويض الضحايا الذين تم إجبارهم على العمل إبان فترة الاستعمار الياباني لشبه الجزيرة الكورية في الفترة ما بين عامي 1910 و1945.

كما اشتدت حدة التوتر بين البلدين بعد أن اتخذت اليابان في مطلع أغسطس الجاري تدابير إضافية بإزالة كوريا الجنوبية من القائمة البيضاء لشركائها التجاريين الموثوق بهم.

يشار إلى أنه بالنسبة للولايات المتحدة، يعتبر قرار طوكيو لإزالة سيئول من القائمة البيضاء، خلافا تجاريا ثنائيا بين كوريا الجنوبية واليابان، غير أن قرار سيئول لإنهاء اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية بين الطرفين، له مغزى أكبر من قرار طوكيو، حيث تمثل الاتفاقية عنصرا أساسيا في التعاون الأمني الثلاثي بين الدول الثلاث.

وتتركز الأنظار حول الموقف الذي ستتخذه واشنطن في الخلافات بين سيئول وطوكيو، على خلفية قرار سيئول الأخير.

التزمت الولايات المتحدة إلى الآن بموقف حيادي من الخلافات بين كوريا الجنوبية واليابان، معللة ذلك بأن الخلافات ناجمة عن التاريخ المشترك بينهما.

بيد أن الولايات المتحدة في الوقت الحالي تبدي موقفا حذرا، داعية إلى حل الخلافات بين سيئول وطوكيو من خلال الحوار.

وقال بومبيو إنه يتطلع إلى إعادة العلاقات الثنائية بين سيئول وطوكيو من خلال الحوار إلى مكانها الصحيح، وحثهما على مواصلة الحوار.

كما ذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية أن واشنطن ستواصل جهودها للتعاون الدفاعي الثنائي مع كل من سيئول وطوكيو، والثلاثي مع سيئول وطوكيو في كافة المجالات الممكنة.

وأبدى البعض قلقهم من أن واشنطن قد تصعد ضغوطها على كوريا الجنوبية في القضايا ذات الاهتمام المشترك ومن ضمنها مفاوضات تقاسم تكلفة الدفاع وإرسال قواتها إلى مضيق هرمز وغيرها.

واشنطن تعبر عن قلقها الشديد من قرار سيئول لإنهاء اتفاقية تبادل المعلومات العسكرية مع طوكيو - 2

(انتهى)

maha@yna.co.kr

اكثر الاخبار قراءة كوريا والعالم
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!