Go to Contents
بحث

اجتماعية

(يوم الاستقلال) العضو الأخير من قوات الاستقلال ضد الاستعمار الياباني: لا بد ألا ننسى آلام فقدان الوطن

2019.08.14 08:47

"اعتز بالأيام التي قضيتها عضوا في قوات الاستقلال."

(يوم الاستقلال) العضو الأخير من قوات الاستقلال ضد الاستعمار الياباني: لا بد ألا ننسى آلام فقدان الوطن - 1

تشونغ-جو، كوريا الجنوبية، 14 أغسطس (يونهاب) -- "أكد والدي وهو في يصارع ضعفه البدني قائلا إنه لا بد ألا ننسى آلام فقدان الوطن، علينا الإعلاء من قيمة التاريخ لتصبح كوريا الجنوبية دولة قوية."

هذا ما قاله "أوه جانغ-هوان" (68 عاما) ابن المناضل الوحيد الذي لا يزال على قيد الحياة من بين المناضلين من أجل استقلال كوريا من الحكم الاستعماري الياباني، حول أحوال والده "أوه سانغ -كون" (95 عاما) في لقاء صحفي مع وكالة يونهاب للأنباء اليوم الاربعاء.

عمل المناضل أوو سانغ-كون الذي ولد في بلدة جينتشون في جنوب كوريا عام 1924م، ضمن قوات الاستقلال التابعة للحكومة الكورية المؤقتة في تشونغ-تشينغ بالصين.

ويقضي المناضل المخضرم معظم وقته في دار المسنين، حيث يعاني من مرض ارتفاع ضغط الدم، كما أنه سبق وأن خضع لعملية لعلاج نزيف في المخ قبل 14 عاما.

وكان "أوه" تعرض لتدريبات قاسية في هوابي بالصين بعد أن أجبره االجيش الياباني على الانضمام لمعسكره عندما كان في الـ18 من عمره.

وسبق أن قال "أوه" في لقاء صحفي مع وكالة يونهاب للأنباء عام 2016 وهو يستعيد ذكريات أيامه في الماضي "ذرفت الدموع شوقا إلى منزلي وزوجتي وابني، فضلا عن الظلم المهول الذي تعرضت له."

وتمكن المناضل في النهاية من الفرار من معسكر القوات اليابانية مع 4 كوريين أخرين. وحاول أن يذهب الى تشونغ-تشينغ التي تمركزت بها قوات الاستقلال الكورية، غير إنه بقي وراء القضبان لمدة عامين بعد أن قبض عليه الصينيون.

ووصل "أوه" إلى تشونغ-تشينغ الصينية بعد مشاق طويلة في ديسمبر عام 1944م.

وبفضل امتيازاته الجسدية، تم تعيينه ضمن فريق حراسة القيادة العامة لقوات الاستقلال، ووكلت إليه مهام الحماية الشخصية لزعيم الحكومة المؤقتة وكبار مسئوليها.

وعلى الرغم من التدريبات العسكرية الشاقة، لم يثبط عزم البطل حيث كان يضع أمام عينيه استقلال الوطن كهدف لا غنى عنه.

وبعد مرور عام واحد، انتشرت شائعات تشير إلى انسحاب الجيش الياباني بعد هزيمته في الحرب العالمية الثانية، لتحقق كوريا الجنوبية استقلالها بعد بضعة الشهور.

وقال"أوه" إنه على الرغم أن الاستقلال منح الشعب الكوري سعادة غامرة، ذرف دموع الندم والأسف لإننا لم نحصل عليه بصورة ذاتية ".

وقال ابنه جانغ-هوان: "عبر والدي عن رغبته في حضور الحفل التذكاري ليوم الاستقلال المخطط عقده يوم 15 من أغسطس في تشونغ-جو بجنوب سيئول، وأكد على أن أيامه التي قضاها ضمن قوات الاستقلال هي أجمل ذكريات حياته."

يجدر الإشارة إلى أن "أوه استمر في خدمة البلاد من موقع مدني ببذله الجهود المختلفة من خلال جمعية الاستقلال، بعد عودته إلى الوطن.

كما نال المناضل شهادة التقدير من رئيس الدولة عام 1963 تقديرا لمساهمته ضمن قوات الاستقلال ووساما وطنيا عام 1990.

(يوم الاستقلال) العضو الأخير من قوات الاستقلال ضد الاستعمار الياباني: لا بد ألا ننسى آلام فقدان الوطن - 2

(انتهى)

peace@yna.co.kr

كلمات رئيسية
اكثر الاخبار قراءة اجتماعية
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!