Go to Contents
بحث

مقابلات

(لقاء يونهاب)المقرئ السوداني محمد المبارك على هامش صلاة التراويح بمسجد سيئول

2019.05.21 14:36

الشيخ محمد المبارك : الكوريون يهتمون بالنظافة حتى في معاملاتهم السلوكية.

الشيخ محمد المبارك

سيئول، 21 مايو(يونهاب) -- ينظم المركز الإسلامي بمسجد سيئول المركزي بحي إتيوان مع حلول شهر رمضان المبارك من كل عام برامج دينية ودعوية وروحية تتمثل في إقامة الإفطارات الجماعية يوميا على مدار الشهر المبارك تحت رعاية عدد من السفارات العربية والإسلامية المعتمدة لدى سيئول .

ويقوم المركز في هذا الإطار بدعوة عدد من الأئمة والدعاة والمقرئين الأفاضل من شتى الدول العربية والإسلامية بالتنسيق مع سفاراتهم لتقديم المحاضرات والدروس الإسلامية والدعوة لنشر قيم الفضيلة والمحبة والتسامح وسط المسلمين الكوريين والجاليات المسلمة .

وعلى هامش صلاة التراويح التقت وكالة يونهاب للأنباء بالشيخ المقرئ محمد المبارك هاشم أحمد من دولة السودان وهو من ضمن الدعاة المقرئين الذين دعاهم المركز الإسلامي في هذا العام لإمامة المصلين في صلاتي التراويح والتهجد، ويتمتع بصوت جهوري فخيم وتجويد في القراءة وسلامة في مخارج الكلمات والأحرف جعلته محل إشادة من جموع المصلين.

قال الشيخ محمد المبارك الذي يبلغ من العمر 33 عاما وينحدر من ولاية كردفان بغرب السودان إنه حفظ القرآن كاملا بسبع قراءات وهو في سن 12 عاما ، وأنه التحق بمعهد أمدرمان العلمي الثانوي ثم بجامعة القرآن الكريم وتخصص في علم القراءات .

وأوضح أن هذه الزيارة الثانية له إلى كوريا حيث جاء أولا بدعوة من المركز الإسلامي في سيئول وتنسيق مع السفارة السودانية في العام السابق الموافق عام 1439 هجرية الموافق 2018 م لإقامة صلاة التراويح والتهجد وتقديم محاضرات عقب صلاة العصر وتقديم خطب صلاة الجمعة .

وعن انطباعاته عن كوريا والمسلمين فيها قال إنه وجد المسلمين في هذه البلاد الطيبة على رحابة صدورهم على قلب رجل واحد متعاضدين متآلفين متكافلين في محبة ووئام تجمعهم الصلوات والدروس والموائد الرمضانية على اختلاف جنسياتهم وثقافاتهم .

وأعرب عن إعجابه بتقدم كوريا وحضارتها وقال إنها بلد جميل ونظيف وأن الكوريين يهتمون بالنظافة حتى في معاملاتهم السلوكية مشيرا إلى أنه لم يحس بالغربة والوحشة بسبب ما وجده من الشعب الكوري والجاليات المسلمة من حسن المعاملة والمحبة والوئام ، وتمنى أن تنتشر نعمة الإسلام في أوساط الشعب الكوري وأن تحذو الدول الإسلامية حذو كوريا في الأخذ بأسباب التقدم والسلام والازدهار.

كما أعرب عن شكره لأعضاء السفارة السودانية والجالية السودانية لما وجده منهم من رعاية وعلى رأسهم سعادة السفير السوداني الريح حيدوب وفي ختام حديثه أشاد بمشروب الجينسينغ الكوري وقال إنه ظل يواظب على تناوله بعد أن أهداه له الشيخ الكوري عبدالرحمن" لي" موضحا أنه مشروب صحي لا غنى عنه.

(إنتهى)

الشيخ محمد المبارك(الوسط) مع السفير السوداني الريح(الثاني من اليسار) حيدوب وافراد الجالية السودانية في سيئول

mustabrah35@yna.co.kr

كلمات رئيسية
حجم الكتابة

مثال لحجم الكتابة

A A

SAVED

مشاركة

للحصول على الرابط، اضغط على URL طويلا

كيف يمكن ان نتطور؟

عرض

شكرا على ردك!